25 ربيع الآخر 1433

صندوق النقد الدولي : اليوان الصيني يمكن ان يكون عملة احتياط


قالت كريستين لاغارد مديرة صندوق النقد الدولي في كلمة لها الاحد ان اليوان الصيني يمكن أن يصبح عملة احتياطيات في المستقبل اذا اضطلعت الصين بمزيد من الاصلاحات الاقتصادية.
واضافت لاغارد، التي كانت تتحدث لقادة سياسيين صينيين ورجال اعمال عالميين، ان الصين بحاجة الى خريطة طريق لنظام سعر صرف اقوى واكثر مرونة.
وتدير الصين نظاما مغلقا للحساب الرأسمالي، وتخضع عملتها اليوان لسيطرة محكمة.
لكن بكين تقول انها تريد زيادة الاستخدام الدولي لليوان في تسوية المعاملات التجارية عبر الحدود، وقد باشرت سلسلة اصلاحات في الاعوام الاخيرة لتحقيق ذلك الهدف.
وتحدثت لاغارد عن "مؤشرات على استقرار" الاقتصاد العالمي مع انه ما زال يواجه بعض الصعوبات في معالجة "بعض نقاط الضعف".
وقالت ان "السنوات الاخيرة كانت صعبة جدا في مناطق كثيرة من العالم وفي الاشهر الاخيرة كان الوضع نكبة".
واضافت: "لكننا اليوم نرى مؤشرات على الاستقرار، مؤشرات على ان السياسات المتبعة تؤتي ثمارها. ظروف الاسواق تحسنت والمؤشرات الاقتصادية الاخيرة بدأت تتحسن بما في ذلك في الولايات المتحدة".
ورحبت لاغارد "بالتقدم المهم في تجديد الدعم لليونان من قبل صندوق النقد الدولي والشركاء الاوروبيين".
واضافت: "بعد هذا الجهد الجماعي لم يعد الاقتصاد على حافة هاوية ولدينا اسباب تدعونا الى التفاؤل".
الا انها اكدت انه "ما زالت هناك نقاط ضعف اقتصادية ومالية كبرى يجب مواجهتها" مثل هشاشة الانظمة المالية والمديونية العامة والخاصة التي تبقى مرتفعة جدا في كثير من الاقتصادات المتطورة او اسعار النفط المرتفعة.
من جهة اخرى، قالت لاغارد انه على الصين "مواصلة اعادة توجيه محركات نموها الاقتصادي من الاستثمار والتصدير الى الاستهلاك الداخلي" خصوصا من اجل ضمان تقاسم افضل لثمار النمو.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار