11 ربيع الأول 1433

المسلمون في الصين يحيون ذكرى المولد النبوي بإقامة الصلوات وتبادل الزيارات وأكل الحلوى


أحيا المسلمون فى الصين بالعاصمة بكين والمقاطعات  المسلمة خاصة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم والمناطق القروية بمنطقة يونغ كينغ  التابعة لمدينة لانغ فانغ بمقاطعة خبي ذكرى المولد النبوي الشريف للرسول محمد عليه الصلاة والسلام، حيث يعتبر الصينيون هذا اليوم بمثابة عيد، يشبه احتفالاتهم  بعيد الفطر وعيد الأضحى وعيد رأس السنة الهجرية، حيث يتوجه كافة أفراد الأسرة  لأداء الصلاة فى المساجد وإحياء السيرة العطرة للرسول عبر الخطب والمحاضرات، ثم  تقديم الحلوى والأطعمة الصينية التقليدية لكل منطقة.

وفي تقرير لشبكة التلفزيون الصينية "سي سي تي في" من كل من مدينة لانغ فانغ  بمقاطعة خبي والعاصمة بكين، قال إن "الصينيين المسلمين أحيوا ذكرى المولد النبوي  وخرجوا من بيوتهم إلى مسجد "آنيو" للاحتفال وتخليد ذكرى نبي الإسلام محمد صلى  الله عليه وسلم من خلال ذكر واسترجاع سيرته العطرة حتى يقتدي بها شباب المسلمين  في كافة أنحاء الصين .. موضحا أنه بالمقارنة مع السنوات السابقة، كان الاحتفال في  هذا العام أكثر حيوية في مسجد آنيو في منطقة يونغ كينغ بمقاطعة خبي، والذي يعد  أحد أشهر المساجد جنوب العاصمة بكين".

وأضاف التقرير المصور أنه رغم قسوة برودة الجو ، إلا أن ذلك لم يمنع المسلمين  المتواجدين فى مدن ومقاطعات أخرى من حضور هذا الاحتفال السنوي، الذي يعتبره  المسلمون الصينيون عيدا دينيا هاما، تنظم خلاله المساجد في أنحاء الصين احتفالات  خاصة تمجد سيرة النبي الجليلة وتدرس خلقه الجميل .. مشيرا إلى أنه في العام  الجاري، طرح إمام مسجد آنيو موضوعا جديدا للاحتفال ألا وهو "دراسة أخلاق النبي  محمد الحسنة من أجل خلق مجتمع متناغم، كما حضر الاحتفال أربعة من أشهر الأئمة  الصينيين لتقديم محاضرات عن الإسلام خلال الاحتفال بالمولد النبوي، إضافة لعدد من  الرؤساء الحكوميين الصينيين من منطقة يونغ كينغ ومدينة لانغ فانغ، وشاركوا في  إلقاء كلمات لتهنئة المسلمين الصينيين".

ونقل التليفزيون الصيني عن بان قوه تونغ، إمام مسجد آنيو بمقاطعة خبي قوله "إن  عيد المولد النبوى الشريف يعد مهرجانا للمسلمين، حيث لا نحتفل بذكرى النبى بشكل  سطحي فقط عن طريق التجمع في المسجد أو إقامة الولائم، بل نهدف من الاحتفال إلى  دعوة الناس للتعلم من شخصيته وإسهاماته في رفع شأن المجتمع في زمانه".

من جانبها قالت ما يا فانغ، وهي فلاحة صينية من منطقة يونغ كينغ التابعة  لمدينة لانغ فانغ إن "مشهد الحفل في قريتنا كان رائعا حيث كان هناك الكثير من  المشاركين، كما ارتفعت حماسة الناس بسبب حضور أئمة صينيين مشهورين جاءوا من  مقاطعة خبي وخنان لإلقاء محاضرات عن تعاليم الإسلام وتطبيق الشريعة الدينية، وقد جذب ذلك الكثير من المسلمين لحضور الاحتفالية بذكرى المولد النبوي".

وعن باقى المراسم الاحتفالية وتقديم الحلوى والأطعمة خلال الاحتفال بالمولد  النبوي في الصين، قال التقرير التليفزيوني إنه "عقب الانتهاء من المحاضرات والخطب  فى المساجد وأداء الصلاة، تقام في قاعات المناسبات داخل هذه المساجد ولائم الطعام  لكافة الحضور من المسلمين وأصدقائهم وجيرانهم من غير المسلمين أيضا، حيث تتضمن  أطباقا تقليدية منها "الدجاج والكبد، والخبز وشوربة القمح"، حيث يستمتع الجميع  على موائد متقاربة تجمعهم الوحدة والصداقة .

وفي العاصمة بكين خاصة بمسجد نيوجيه أحد أقدم المساجد في شمالي الصين والذي  بني عام 996 ميلادية فى عهد أسرة لياو، طبقا لما جاء في "تاريخ قانغشانغ"، تقام  ايضا المراسم الاحتفالية المشابهة للاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف. ومن المعروف أن الإسلام دخل منطقة بكين في القرن العاشر الميلادي، حيث يعتبر مسجد نيوجيه الموجود بشارع يطلق عليه (شارع البقر)، إضافة إلى وجود عدة مساجد  أخرى بالعاصمة منها مسجد دونغسي ومسجد أرليتشوانغ، كما قامت أسرة مينغ  (1368-1644) وحدها ببناء أربعة مساجد جديدة منها مسجد هواشي إلى جانب ترميم  المساجد التي بنيت في عهد أسرتي لياو ويوان.

وتلعب المساجد دورا هاما فى حياة المسلمين الصينيين. فالمساجد هى أماكن  العبادة وهى إيضا مدارس لتعليم العلوم الإسلامية وتثقيف المسلمين بدينهم ويوجد فى  العديد من المساجد محال خاصة لبيع احتياجات المسلمين من ملابس إسلامية و كتب  دينية ولوحات الخط العربى، كما يتولى المسجد كافة الأعمال الخاصة بالمتوفين من
المسلمين كالنقل والدفن طبقا للشريعة الاسلامية.

 كما يحتل أئمة المساجد مكانة مرموقة فى مجتمع المسلمين الصينيين ، حيث إنهم يؤدون دورا هاما فى حياتهم بداية من الولادة حتى الموت، فنجد عندما يولد مولود جديد لأية عائلة من العائلات  المسلمة يجب أن يذهب الإمام إلى المولود ويقوم بقراءة الشهادتين له فى أذنه ويقرأ له القرآن الكريم ويعطى له اسما إسلاميا، وفى الزواج يقوم الإمام بعقد القران للمسلمين وعندما يقوم المسلمون بشراء بيت جديد ، فإن كثيرا منهم يدعون رجال الدين  لقراءة القرآن الكريم، كما يقوم الإمام بدور المصلح اذا حدث اختلاف بين بعض  الأفراد أو الزوجين ".

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار