11 ربيع الأول 1433

موجة "مواليد التنين" تعزز سوق منتجات الأطفال


يصادف عام 2012 عام التنين.وقد ظل التنين رمزا بارزا للحكمة والشجاعة والازدهار في التقاليد الصينية،وشرعت الصين المضي في موجة جديدة من المواليد فى هذا العام.ويتوقع بعض الخبراء ازدياد عدد المواليد فى العام الحالي 5% مما كان عليه فى السنوات السابقة. 

وان هذه الموجة من المواليد ستعزز سوق منتجات الأطفال.وقال مصدر في هذا المجال:"انه على سبيل المثال،ان علبة واحدة من مسحوق الحليب سعره 200 يوان،ويستهلك كل طفل ما يعادل أربعة علب شهريا،وهذا يعادل 9600 يوان لاستهلاك مسحوق الحليب كل سنة.فزيادة مليون "مولود التنين" تعنى زيادة 10 مليارات يوان تقريبا من مبيعات مسحوق الحليب ."

تنافس التجار على سوق منتجات "مواليد التنين"

الحليد المجفف استهلاك لازم بالنسبة للأطفال،فمواقع التجارة الالكترونية لمنتجات الأمهات والأطفال مشغولة لاغتنام هذه الفرص التجارية،وقال مصدر فى هذا الصدد ان الوالدين من الثمانينات من القرن الماضي هم المستهلكون الرئيسيون لمنتجات الأطفال،لأنهم تنقصهم التجارب لرعاية الأطفال،فى حين انهم يرغبون فى انفاق الأموال للأطفال لا سيما عبر التسوق على الانترنت،فهذه السوق له قوة كامنة ضخمة.

توقع ارتفاع أسعار منتجات الحوامل والأطفال

وفقا لتقدير شركة يورومونيتور( Euromonitor) لاستشارة المعلومات،فان حجم سوق أغذية الأطفال الصينية فى عام 2011 تجاوزت 68 مليار يوان،بزيادة 22% عما فى عام 2010،،ومن المتوقع أن يبلغ هذا الحجم إلى 136 مليار يوان بحلول عام 2015،وأن يرتفع اجمالي مبيعات حفاضات الأطفال من 24.3 مليار يوان فى عام 2011 إلى 28.4 فى عام 2012.

كما من المتوقع ان تعزز موجة "مواليد التنين" ارتفاع أسعار المنتجات المتعلقة بالأطفال،حيث اشار مصدر فى هذا المجال إلى ان أسعار منتجات الحوامل والأطفال المعروضة فى معرض الربيع المتعلق قد ارتفعت 5% إلى 10% عموما مقارنة مع نفس الفترة فى عام 2011.

سلع الاطفال – "نفقات مستحيل خفضها"

اعلنت لجنة الدولة للسكان وتنظيم الأسرة ان الصين قد دخلت الموجة الرابعة من طفرة المواليد منذ عام 2006 بزيادة 20 مليون مولود جديد تقريبا كل سنة.وبعد سنوات من التنمية السريعة،قد أصبح قطاع تجزئة منتجات الأطفال نقطة نمو جديدة للاقتصاد الصيني. 

وتقدر جمعية صناعة منتجات الأطفال استهلاك الأطفال بـ 30% من الانفاق الاجمالي للاسرة حاليا. ومنذ عام 2000،حقق قطاع منتجات الأطفال نموا سريعا هائلا بمعدل النمو السنوي أعلى من 30%،مما أصبحت الصين ثانى أكبر دولة مستهلكة لمنتجات الأطفال فى العالم بعد الولايات المتحدة،حيث بلغ حجم سوق منتجات الأطفال تريليون يوان فى عام 2010،ومن المتوقع ان يبلغ هذا الحجم تريليونين يوان بحلول عام 2015.

وفى استطلاع تقوم به مواقع الانترنت المختلفة حول "النفقات مستحيل خفضها فى ظل الأزمة المالية"،تحتل "نفقات رعاية الأطفال" المرتبة الأولى.لن يخفض الأولياء استهلاكهم واستثمارهم فى الأطفال حتى فى حالة الانكماش الاقتصادي.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار