12 ربيع الأول 1433

الصين تؤيد إستئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين


أعربت الصين عن تأييدها وترحيبها بالجهود والإجراءات التي من شأنها إنهاء الخلاف الذي تمر به المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين وتؤدي إلى استئناف تلك المفاوضات.
وأوضح مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة لي باو دونغ في كلمة له بجلسة مفتوحة شهرية لمجلس الأمن الدولي حول الشرق الأوسط أن عملية السلام في الشرق الأوسط تمر بمأزق حالياً معرباً عن قلق بلاده العميق إزاء هذا التطور.
وأضاف دونغ أنه يتعين على الأطراف المعنية حل الخلافات عبر المفاوضات السياسية بموجب قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبدأ الأرض مقابل السلام ومبادرة السلام العربية وخارطة الطريق من أجل السلام بالشرق الأوسط بهدف إقامة دولة فلسطينية مستقلة تعيش جنباً إلى جنب مع إسرائيل في سلام معرباً عن تمنياته بأن تساعد جهود دفع السلام القائمة على استئناف مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية قريبا وتحقق نتيجة ملموسة.
ووصف دونغ "الإستيطان الإسرائيلي بالعقبة الكبرى" أمام استئناف المفاوضات بين الجانبين، مؤكداً أن "بكين تشعر بقلق بشأن موافقة الحكومة الإسرائيلية مؤخراً على خطط لتوسيع مستوطنات جديدة وتعارض دائماً إقامة مستوطنات إسرائيلية على الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية".
وحث المندوب الصيني لدى الأمم المتحدة إسرائيل على وقف "البناء الاستيطاني" فوراً والتزام الحيطة في تصرفاتها والعمل بنشاط في توافق مع الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي للنهوض بالسلام وتوفير الظروف المناسبة لاستئناف مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية، مؤكداً تأييد بلاده بإقامة دولة فلسطينية مستقلة تتمتع بسيادة كاملة وتكون عاصمتها القدس الشرقية وتقوم على حدود عام 1967 كما تؤيد عضوية فلسطين في الأمم المتحدة.
وأكد مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة دعم الصين للخيار الإستراتيجي للدول العربية في سعيها لسلام دائم وشامل بالمنطقة داعياً الأطراف المعنية إلى إلتزام ضبط النفس وتجنب تصعيد التوتر في غزة و تطبيق قرارات الأمم المتحدة بفعالية و رفع الحصار عن غزة بالكامل.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار