23 ربيع الأول 1433

و.تايمز:هل ينجح "أوباما" فى تغيير اتجاهات الصين؟


قالت صحيفة " واشنطن تايمز" الأمريكية إن الرئيس الأمريكى "باراك أوباما" يسعى جاهدا، لاستغلال زيارة نائب الرئيس الصينى "شي جين بنيج" لأمريكا فى تعديل الموقف الصينى الداعم لإيران وسوريا.
إلا أن الصحيفة شككت فى أن يحدث ذلك على المدى القريب نظرا للمصالح الكبيرة التى تربط الصين بروسيا وإيران وسوريا.  وأشارت إلى أن "أوباما" أكد أمام الصحفيين اليوم أن العلاقات الجيدة بين الصين وأمريكا مفيدة لبقية العالم، مشيرا الى ان أمريكا ترحب بـ"صين قوية"، لأن ذلك سيخدم العالم كله. وأوضحت الصحيفة أن "اوباما" رحب بدفء شديد بنائب الرئيس الصينى ، الذى وصل الى الولايات المتحدة الإثنين فى زيارة تستغرق اسبوعا ، وستشكل اختبارا لمستقبل العلاقات بين البلدين الكبيرين ، واشارت الى ان هناك محاور خلاف كثيرة بين واشنطن وبكين ، ليس فقط تلك المرتبطة بسوريا وايران ، بل بملف حقوق الانسان فى الصين الخلافات التجارية. وقالت الصحيفة ان هذا الزيارة تعد الاولى الرسمية لنائب الرئيس الصينى الى امريكا ، كما انها الاولى التى تستغرق وقتا طويلا على غير العادة لوفد عالى المستوى من الصين. وحاول "اوباما" فى كلمته المشتركة مع ضيفه، التأكيد على عظمة الصين وشعبها ، وقال ان وجود صين قوية، سيساعد فى استقرار العالم ورخائه. كما رحب بالتعاون مع بكين فى العديد من القضايا ، واستخدم الضيف الصينى كلمات دبلوماسية فى حديثه، مرحبا بتعاون البلدين وتعميق الصداقة بين الشعبين ، دون ان يتطرق الى أى تفاصيل. وقالت إن "شي جين بنيج" هو الخليفة المنتظر للرئيس الصينى الحالى "هو جينتاو" وهو الذى سيقود الصين خلال العقد القادم حيث من المتوقع ان يتولى "شي" قيادة الصين في محطتين، خلال مؤتمر الحزب الشيوعي في اكتوبر حيث سيتولى زعامة الحزب، ومن ثم فى مارس عندما سيصبح رئيسا للدولة خلال الجلسة السنوية لمجلس الشعب الصيني، ومن هنا يأتى الاهتمام الأمريكى بالزيارة .
ووصل "شي" إلى قاعدة اندروز الجوية قرب واشنطن حيث استقبله كبار المسؤولين الأميركيين، قبل أن يلتقي اليوم بالرئيس "باراك أوباما" ونظيره "جو بايدن" الذي زار الصين العام الماضي للقائه. ولقد تم الإعداد بدقة لهذه الزيارة مع الأمل في أن تكون مستهلا لعلاقات جيدة مع قائد آراؤه غير معروفة جيدا بالنسبة للامركيين.ومن المقرر ان يلتقى " شى " بوزير الدفاع الامريكى "ليون بانيتا" فى وزارة الدفاع الامريكية، حيث سيت اقامة احتفال خاص له.
وتأتي الزيارة في ظل تطورات معقدة بعد استعمال الصين وروسيا حق النقض لعرقلة تمرير قرار يدين سوريا في مجلس الأمن الدولي، ومع تسجيل اضطرابات وانتحارات بإحراق النفس في "التيبت". واستجوبت الشرطة الاميركية الإثنين ناشطين مؤيدين لقضية أهل "التيبت" بعد ان علقوا على جسر في واشنطن لافتة كتب عليها "التيبت ستصبح حرة"، قبل وصول "شي".

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار