07 ربيع الآخر 1433

الصين تهدي فرصة الصدارة للعراق بالفوز على النشامى

في الجولة السادسة و الأخيرة من الدور الثالث من تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم 2014، و رغم ضمان النشامى الترشح رفقة أبطال آسيا 2007 إلى الدور الرابع، أتاح المنتخب الأردني فرصة ذهبية لنظيره العراقي لتصدر المجموعة الأولى عقب خسارته على يد نظيره الصيني بثلاثية لهدف في مدينة جوانجزو الصينية.

فرغم التفوق الهجومي للنشامى و حصولهم على العديد من الفرص للتسجيل، كان المنتخب الصيني متماسكاً في دفاعه و أكثر فاعلية في هجومه مستغلًا ضعف العمق الدفاعي للأردن و المساحات الشاغرة في الجبهة اليُمنى على وجه الخصوص.
شوط المباراة الأول كان بطيئًا و حذرًا من كلا الطرفين و لم تشهد دقائقه و خاصة الأولى ما يُذكر من محاولات جدية على كلا المرميين، لذا لم يكن هناك مساحة للتهديد سوى من الركلات الحرة فكاد يصيب عبد الله ذيب بركلة حرة متقنة مرمى جينجيونج كيو في الدقيقة الـ 27 لولا أن ذهبت تسديدته المقوسة الرائعة بجوار القائم الأيمن، فيما فضل هاو يونمين نجم المنتخب الصيني التسديد إلى جانب القائم الأيسر لمرمى عامر شفيع بقليل في الدقيقة 41 عبر ركلة حرة أخرى على مشارف منطقة الجزاء.


إلا أن يونمين أنهي الشوط الأول بتقدم صيني في الدقيقة 43 بعد أن قطع زميله زانج لينبينج الكرة ي منتصف ملعب الأردن قبل أن ينطلق و يمررها عن يمينه إلى صاحب الرقم 8 الذي سدد من الجهة اليُمنى داخل منطقة الجزاء كرة أرضية قوية لم يستطع شفيع منعها من المرور عن يمينه و هز شباك مرماه لتعلن عن الهدف الأول لأصحاب الأرض.

كثف المنتخب الأردني هجومه في الشوط الثاني و كاد عبد الله ذيب يسجل هدف التعديل في الدقيقة 49 بعد عرضية من باسم فتحي من الجهة اليُسرى أساء ذيب الهجوم الأردني تمهيدها لتبتعد عنه قليلًا في قلب منطقة الجزاء، لينتهي الأمر بتسديدة ضعيفة ميبة ذهبت إلى أحضان الحارس الصيني جينجيونج كيو.

بعد سبع دقائق سدد باسم فتحي كرة من على حدود منطقة الجزاء الصينية تصدى لها جينجيونج، قبل أن يرد الصينيون في الدقيقة 59 بهجمة مرتدة سريعة مرر على إثرها قائد الفريق هانشاو يو كرة عرضية من الجهة اليُسرى وصلت إلى لين جاو الذي سدد من لمسة واحدة من دخل منطقة الجزاء كرة خطيرة تصدى لها "التمساح" عن يساره ببراعة.

فرصة أخرى للأردن أتت في الدقيقة 64 سنحت عبر عرضية من الجهة اليُمنى سدد على إثرها عبد الله ذيب كرة برأسه مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى الصين، قبل أن يرد هانشاو يو في الدقيقة 67 بتسديدة من مسافة بعيدة تصدى لها شفيع. سجل هاو يونمين الهدف الثاني في الدقيقة 68 عبر هجمة بدأها هانشاو يو من الجهة اليُسرى ثم مرر كرة بينية بالعرض استغل يونمين على إثرها خطأ دفاعي قاتل في دفاع الأردن لينفرد بشفيع و يضع الكرة في الشباك.

قلصت الأردن الفارق في الدقيقة 84 بهدف باسم فتحي الذي استغل سوء تصدي الحارس الصيني جينجيونج لكرة رائد النواطير من ركلة حرة من أقصى اليمين ليهز الشباك الخالية، إلا أن الصين سجلت هدفًا ثالثًا في الدقيقة 88 بعد توغل جيان ليو من قلب منتصف ملعب الأردن قبل أن تقطع منه الكرة و تصل إلى يو داباو الذي سدد كرة أرضية من على حدود منطقة الجزاء كرة أرضية مرت عن يمين عامر شفيع.

بهذه النتيجة يتجمد رصيد المنتخب الأردني عند النقطة الـ 12 متساويًا مع المنتخب العراقي الذي سيواجه سنغافورة في وقت لاحق من اليوم، لتسنح الفرصة لأبطال آسيا 2007 بالانفراد بصدارة المجموعة، بينما ارتفع رصيد المنتخب الصيني الذي ودع التصفيات إلى تسع نقاط.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار