13 ربيع الأول 1433

الصحافة الصينية تصف الفيتو المزدوج بأنه الأفضل للمستقبل السوري


تظاهرات الشعب السورى

وصفت الصحف الصينية الصادرة اليوم "الأحد" الهدف من استخدام روسيا والصين لحق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار عربى أوروبى بشأن سوريا، بأنه "القرار الأفضل" لمستقبل سوريا ومحاولة من الدولتين الكبيرتين لمواصلة السعى لإيجاد تسوية سلمية للأزمة السورية والحيلولة دون الخروج بحلول خطيرة محتملة لها". 
وعلقت صحف "الشعب، و تشاينا ديلى و تشاينا جلوبال، و بكين، وعدد من الصحف المحلية" بأن الفيتو يعد المرة الثانية منذ أكتوبر عام 2011 التى تستخدم فيها روسيا والصين حق النقض (الفيتو) لعرقلة مشروع قرار لمجلس الأمن حول سوريا حيث تعتبر الدولتان أنه ليس الخيار الأفضل لتعزيز السلام فى هذه الدولة الشرق الأوسطية". 
من جانبها، قالت صحيفتا "الشعب" و"تشينا ديلي" إن "روسيا والصين، حاولتا باستخدامهما لحق النقض (الفيتو،) منح مزيد من الوقت والصبر لايجاد حل سياسى للأزمة السورية، الامر الذى سيحول دون تكبد الشعب السورى للمزيد من المعاناة والضحايا، وقامت روسيا قبل ساعات من تصويت مجلس الأمن على مشروع القرار، بتوزيع قرار معدل دعمته الصين يهدف إلى حل مشكلتين أساسيتين، هما، فرض شروط على الحوار، والإجراءات التى يجب اتخاذها للتأثير ليس فقط على الحكومة، وإنما أيضا على الجماعات المسلحة".

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار