13 ربيع الأول 1433

اليوان .. عملة عالم الغد


مع بداية عام 2011 أعلن البنك الدولي إصدار أولى سنداته باليوان (العملة الصينية) في وقت تسعى الصين لتعزيز دور عملتها في العالم ، حيث أصدر البنك الدولي من مقره في واشنطن سندات بقيمة 500 مليون يوان (حوالي57 مليون يورو) تستحق في 2013 في سوق اليوان في هونج كونج.
و جاء في بيان البنك الدولي أن إصدار هذه السندات "سيدعم السوق ويسمح للمستثمرين بتنويع محفظتهم من العملات وزيادة تعاطيهم بالرينمينبي" وهو الاسم الرسمي لليوان ومعناه "عملة الشعب". وقبل ذلك بشهر واحد أعلنت بكين أن إصدارها الثاني من السندات باليوان قد أتاح جمع خمسة مليارات من اليوان (570 مليون يورو) معلنة التحضير لإصدار جديد بقيمة ثلاثة مليارات إضافية من اليوان.
و بالرغم من تنامي دور المؤسسات الصينية في المبادلات الدولية وعدم إمكانية التداول بحرية باليوان ، وسيطرة بكين بشكل وثيق على سعر صرف اليوان الذي يعتبره كبار شركائها التجاريين دون قيمته الفعلية ، بالرغم من ذلك كله ؛ فإن العالم كله مدفوع نحو البحث عن عملة احتياطية بديلة للدولار ، سواء كان ذلك بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية بوجه عام، أم بسبب الأزمة الاقتصادية الأمريكية بوجه خاص، أخذاً في الاعتبار أن الصين هي ثاني أكبر اقتصاد .

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار