11 صفر 1433

السيارات الصينية وخفة الدم المصرية


يظل الشعب المصرى حالة خاصة بين الشعوب..فهو تقريباً الشعب الوحيد الذى يتميز بخفة الدم حتى فى أصعب الظروف..وهو لا يترك صغيرة ولا كبيرة إلا ويعلّق عليها بسخرية.
وآخر تلك الأخبار التى سخر منها هو الخبر المتعلق بالسيارات الصينية التى سوف تستخدمها وزارة الداخلية فى الفترة القادمة والتى سوف تصل إلى مصر عن طريق منحة تفاوضت عليها وزارة التخطيط والتعاون الدولى المصرية مع الحكومة الصينية لتعويض خسائر وزارة الداخلية من المعدات والمركبات أثناء أحداث ثورة 25 يناير ،حيث تم توقيع عقد توريد عدد 700 من السيارات والمركبات المطلوبة لدعم جهاز الشرطة كدفعة أولى وتقدر قيمة هذه السيارات بنحو 80 مليون جنيه.
ورغم أن الشركة من خلال موقعها الالكترونى أكدت  ان فوز شيرى بعقد توريد السيارات الخاصة بالاتفاقية الموقعة بين الحكومة المصرية والحكومة الصينية ، وان اختيار السيارة تيجو لهذا الاتفاق يرجع للسمعة الخارجية التى اكتسبتها شيرى بالسوق الا ان التعليقات على منتدى نايل موتورز أول منتدى سيارات مصرى لم تخل من السخرية من السيارات الصينية..فقال أحد الأعضاء الذى يطلق على نفسه هوجان متوقعاً ردود الأفعال بعد نشر الخبر قائلاً: "استنى شويه والتعليقا ت الظريفة تبتدي أصلها
صيني أصلها بلاستيك ها يطاردوا بيها التوكتوك"..وقال أحد الأعضاء معلقاً على رخص ثمن السيارات الصينية مقارنة بغيرها "أبو بلاش كتّر منه"..وتحدث أحد الأعضاء ويدعى حسام عن اعتمادية السيارات الصينية وقال " وهو الصينى البلاستيك ده حيستحمل فرك افراد الشرطة.. ده البيجو 405 ادمرت مفيش سنتين.. بس الاسكودا صامدة وده دليل الجودة"..
أما السقا فتطرق الى القضايا والشكاوى المنظورة أمام جهاز حماية المستهلك قائلاً: " كدة تمام خليهم يقفوا معانا امام جهاز حماية المستهلك !" وكان أطرف تعليق من نصيب العضو محمد عربى الذى علّق على الصفقة فقال" فعلا احنا شعب اقرع ونزهى.. يعنى مساعدة جاية لينا من دوله الصين الشقيقة نقول لا عايزين!!" bmw
ورد عليه أحد الأعضاء ويدعى أحمد شهدى بتعليق أكثر طرافة منه قائلاً: "بيقولوا فى اتفاقية لاستيراد أفراد شرطة صينيين برضوا"!..وقال عصام غنايم رداً عليه " ودول هيمسكوا مين؟..الأحداث؟"!!وقال أحد الأعضاء رداً عليهم والذى يلقب نفسه بكاتوبا " ياعم ياريتهم يجيبوا افراد شرطة صينى , حتى لما يتشتموا مش هيفهموا "..وقال محمد عبدالله تعليقاً غاية فى الذكاء يربط الموضوع بالأحداث " اصلكوا مش عارفين المنحة دى وراها إيه.. بقولك هيدونا منحة تانية رئيس صينى علشان محدش يعترض عليه"!!..ورغم طرافة التعليقات الا أنها لاتخلو من الإشارة الى سلبيات عديدة فى المجتمع مثل عدم وجود صناعة مصرية حقيقية وبعض وكلاء السيارات الصينية الذين يبحثون عن الربح  السريع من خلال استيراد موديلات رخيصة على حساب الجودة العامة للسيارة.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار