15 ذو الحجة 1431

لغز جنرال موتورز العالمية وصناعة السيارات الصينية !



سؤال شغل مجتمع السيارات بعد الحملة الصحفية المنظمة حول مصنع جنرال موتورز فى الصين والصناعة الصينية هل بالفعل الصناعة الصينية قادمة ؟.

ومن أهم ما جاء فى صحافة السيارات الأسبوع الماضى أن شركة جنرال موتورز قد أسست جنرال موتورز العالمية الدولية (GMIO) في 10 يوليو 2009، ويقع المقر الرئيسي للشركة في مدينة شنغهاي الصينية.

وبنيت إستراتيجية الشركة على العمل لاستفادة من النمو الكبير الذي تشهده عمليات جنرال موتورز في 90 سوقا محليا موزعة على مناطق آسيا المحيط الهادي، وافريقيا، والشرق الأوسط، وروسيا وكومنولث الدول المستقلة. وتلعب الشركة دورا محوريا وأساسيا في توسيع عمليات جنرال موتورز في الأسواق الناشئة من حول العالم، إذ من المتوقع أن تساهم الأسواق الناشئة بالحصة الأكبر من النمو المتوقع في صناعة السيارات خلال العقد المقبل.

وفي عام 2009، حققت الأسواق التي تتبع لنطاق صلاحية شركة جنرال موتورز العمليات الدولية مبيعات قياسية وصلت إلى 3.32 مليون سيارة، وما يمثل 10.3 بالمئة تقريبا من مجمل الأسواق الاقليمية، وما يزيد عن 44 بالمئة من المبيعات العالمية التي حققتها جنرال موتورز خلال العام ذاته.كما حققت جنرال موتورز العمليات الدولية خلال الشهور السبعة الأولى من العام 2010 ارتفاعا في المبيعات بلغ 29 بالمئة سنويا إذ وصلت المبيعات خلال الفترة إلى 2517216 وحدة.

وتمتلك جنرال موتورز 10 مشروعات مشتركة وشركتين اجنبيتين مملوكتين لها بالكامل إضافة إلى أنها توظف أكثر من 35 الف شخص في الصين.

وتقدم جنرال موتورز، إلى جانب مشاريعها المشتركة، المجموعة الأوسع من السيارات والعلامات ضمن مصنعي السيارات في الصين، ويجري بيع هذه المنتجات تحت علامات بويك وكاديلاك وشفروليه وأوبل وولنج وجينافنج.

ويمد "مصنع ولنج ولوزو" السوق المحلى الصينى بسيارات "ولنج"، ذلك المصنع الذى يقوم بإنتاج سيارات عدة ومن بينها سيارة إن 200 تلك السيارة الميكروباص 7 راكاب وحظيت بنصيب كبير من السوق المصرية فى الفترة الماضية.

ويعتبر مصنع "ولنج ولوزو" متخصص فى صناعة سيارات النقل ولنج والركوب باوجن وسبارك، وقد بدأ تشغيله عام 1958 وأنتج أول مينى فان 1982 كما أنتج شيفورلية سبارك 2003 كما أن لدى ولنج مصنع للمحركات وبدأ التشغيل فى 2005 وفى عام 2006 كان حجم الإنتاج 460 ألف وحدة محرك.

وفى عام 2009 احتفلت الشركة بتصنيعها وبيعها مليون وحدة فى الصين وعالميا وفى 2010 كان أول تصنيع لسيارة ركوب وقدمت للسوق باسم باوجون وسوف يتم تصنيعها فى ديسمبر.

حصلت الشركة على لقب أحسن سيارة صغيرة ومينى فان وأفضل مصنع سيارة فى الصين ويعتبر هذا المصنع وضع مواصفات جديدة فى عالم التصنيع فهو ينتج كميات كبيرة وبتكلفة أقل وجودة عالية فقد حقق هذا المصنع بمعايير جنرال موتورز العالمية معادله الإنتاج الوفير والجودة العالية والتكلفة الأقل وتمتلك جنرال موتورز 34%من الشركة وولنج 15.9% وسايك 50.1%.

وفى حوار صحفي ليان زاهيجن نائب رئيس مجلس إدارة شركة "ولنج" إلى صحفيي الأهرام والأخبار والجمهورية وفتح ملف المصنع معهم قال : يعمل فى ولنج 4 آلاف عامل وموظف وبعد دخول جنرال موتورز فى شراكة معنا أصبح لدينا 16ألف عامل وموظف وهذه الطاقة البشرية تعيش عصر زاهى ماليا، كما أن النقابة الخاصة بالعمال تمارس دورها بسهوله ويسر أما بالنسبة للصعيدين الإدارى والتقنى فى ولنج مديرين من جنرال موتورز العالمية كما أن وجودهم أيضا يعطى الدفعه لتطوير المنتجات".

وأضاف زاهيجن : " كما أن وجود خبراء من جنرال موتورز يكسب الموقف الفنى للولنج المرونة لتطويع المنتجات حسب السوق المحلى ومتطلباته، كما أن خبراء جنرال موتورز لم ينقلوا ماكيناتهم للإنتاج ولكن نقلوا لنا المعايير الخاصة بإنتاج مصانع جنرال موتورز ونحن نطبقها تماما بحرفية عالية جدا".

وعن أى مدى تضع شيفورليه رأى العملاء فى مرتبة الأهمية لتعديل أو تطوير المنتجات، قال يان : " لدينا جهاز يقيس رأى العملاء وأيضا درجة الرضا ونضع أماتمنا دائما أرءهم فى المقدمة لتطوير المنتجات التى تخرج من مصنعنا دعونى أحدثكم عن مراكز الخدمة التى نمتلكها فلدينا الآن 1500 مركز خدمة تغطى كل أنحاء الصين ماعدا مكاى وهونج كونج كما أن لدينا من الموردين المحليين على درجة عالية مون الكفاءة والدقة الفى إنتاج المكونات التى تستخدم فى سياراتنا فنحن نستخدم نحو 75%من مكوناتنا المحلية أما ال25% من باقى الموردين العالميين نحن ننتج 12 طرازا من سيارات ولنج".

وبسواله عن إذا كان نقل المركز الرئيسى إلى شانغهاى أفاد ولنج، أجاب : " بالطبع أفادنا جغرافيا من حيث الاتصالات وسرعتها".

وعن خريطة التصدير لولنج، قال : " خريطة التصدير الخاصة بنا هى أفريقيا والشرق الأوسط ومصر وكولومبيا، فنحن صدرنا إلى مصر خلال 2010 حتى الأن 1600 سيارة عجلة القيادة شمال كما أن سياراتنا تتبع يورو 3 ونتبع مواصفات والجودة العالمية وطبقا للمتطلبات وقوانين مصر وإبتدأ من فبراير 2011 ستكون سياراتنا تتبع نظام يورو4، على ما يبدو أن السيارات المنتجة فى الصين قادمة للأسواق العالمية قريبا جدا أقرب مما نتصور ".

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار