16 جمادى الأولى 1433

أدباء الصين يشيدون باعمال نجيب محفوظ ودورها فى نشر الثقافة والأدب العربي في الصين



وصف الدكتور شوي تشينغ قوه و يلقب بين أقرانه بإسم عربي هو (بسام) و يعمل أستاذا للأدب العربى و رئيس جمعية الدراسة الصينية للأدب العربي، الأديب الكبير نجيب محفوظ الحاصل على جائزة نوبل،الأديب العالمى بأنه أعظم أدباء القرن والصديق الكبير المخلص للصين. 
وقال شو إن أدباء الصين يشكرون مصر، تلك الأرض العريقة، الخيرة، الصابرة، المعطاءة، التي أنجبت عبر تاريخها المديد عددا لا يحصى من العباقرة في الفكر والثقافة والأدب والمعمار والفنون والعلوم والحرب والسلام، ومنهم أديبنا الكبير نجيب محفوظ . 
وذكر بسام شوي، فى حديث لوكالة انباء الشرق الوسط بمناسبة ختام أسبوع الاحتفالات الصينية بمأوية الأديب نجيب محفوط، إن محفوظ صديق للشعب الصيني، حيث أن ما يقارب عشرين عملا له قد ترجمت إلى اللغة الصينية ولقيت إقبالا ومحبة لدى القراء في الصين، وقد كتب عنه عديد من الكتاب والباحثين الصينيين إضافة إلى مقالات عديدة لعامة القراء على المواقع والمنتديات الصينية. 
وأضاف أن محفوظ أيضا صديق لجمعية (بحوث الأدب العربي في الصين)، والتى يتولى فيها منصب نائب الرئيس، موضحا أن معظم أعضاء هذه الجمعية بذلوا جهودا في ترجمة أو دراسة أعمال نجيب محفوظ، وعقدوا ندوات عديدة حوله خلال ربع قرن منذ إنشاء الجمعية عام 1984. 
وأشار بسام شوي إن نجيب محفوظ صديق حميم لي أيضا، وقد تشرفت بلقائه عندما كنت طالبا مستمعا في جامعة القاهرة عام 1987، وأعجبت كثيرا بشخصيته اللطيفة والمتواضعة، وأكثر من ذلك لأني كنت عشت تجربة فريدة أثناء ترجمتي لكتابه "أصداء السيرة الذاتية" . 
وقال بسام شوي "إن نجيب محفوظ صديق لنا جميعا، صديق الكلمة وصديق القلب والروح. وعلي أن أشكره على الأوقات المفعمة بمتعة التأمل التي قضيتها بصحبة أعماله، وعلى الإلهامات التي أفادتني وعمّقت معرفتي للإنسان والحياة، كما علي أن أشكر مصر مجددا، أيضا، لأنها بلاد نجيب محفوظ. 
من جانبه قال الدكتور أمين فوتشيمينغ الكاتب الصينى والأستاذ لمادة اللغة العربية والأدب بجامعة بكين، إن نجيب محفوظ، بصفته أديبا عربيا ذا مسؤولية سياسية وأدبية وحضارية، تحمل بوعي عالي منذ بدء خطه الروائي الرسالة التاريخية كمثقف وطني مصرى، وأخذ مأخذ الجد مستقبل الوطن ومصير الشعب المصري، وبحث على روح الشعب المصري بلا انقطاع حاملا روح العناد الشديدة. 
وأضاف فوتشيمينغ، فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن أعمال نجيب محفوظ لم تشق طريقا للروايات الأدبية المصرية فحسب، بل تمثل ذروتها أيضا، حيث تأثرت أجيال عديدة من الأدباء العرب بأعماله تأثرا كبيرا، وصولا في نهاية المطاف لتشكيل "عصر نجيب محفوظ" للروايات العربية، ولهذا، فإن إقامة هذه الفعالية الصينية للاحتفال، ليس من أجل تكريم نجيب محفوظ نفسه وأعماله فقط، بل من أجل نشر روحه وتعزيز التبادل والتفاهم بين ثقافتي البلدين، ومن المأكد بأنها ستساهم في بناء جسر جديد لنشر الثقافة والآداب العربية في الصين وتعزيز التبادل بين جامعة بكين ونظيراتها المصرية في مجال التعليم الإنساني. 
وأشار الكاتب والأكاديمى الصينى أمين فوتشيمينغ إلى أن مواضيع روايات نجيب محفوظ اعتمدت على واقع مصر، وعرف فيها بدقة الأحوال الحقيقية لكل جوانب المجتمع المصري آنذك اقتصاديا وسياسيا وثقافيا وحياة الشعب المصري وملامحه وأخلاقه من خلال رسم التحولات الطارئة على عائلة عادية، وأظهر من خلالها المتاعب التي عاناها الشعب المصري في حياته الواقعية. 
وأضاف فوتشيمينغ أن الأعمال الأدبية لنجيب محفوظ عكست الثقافة الفرعونية القديمة والتقاليد والعادات الاسلامية وكان أسلوب أعماله اسلاميا عربيا، وفي الوقت نفسه، استحدث نجيب محفوظ استقدام واستخدام مفاهيم وفنون مذهب الحداثية الغربية، وتعلم واستفاد من مختلف المذاهب، واستجد أسلوب أعماله باستمرار تماشيا وتطور العصر، مما أدى إلى الارتقاء بأعمال الروايات الطويلة المصرية إلى مرحلة تنموية جديدة، كما ثابر نجيب محفوظ في مسيرته الأدبية التي استمرت زهاء نصف قرن على الكتابة والإبداع، حيث أصدر أكثر من خمسين ديوانا للروايات الطويلة والقصص القصيرة . 
من ناحية أخرى أقيمت مؤخرا احتفالية كبيرة فى ختام أسبوع إحياء الذكرى المئوية للكاتب والأديب الكبير نجيب محفوظ في جامعة بكين، والتى اقيمت تحت رعاية قسم اللغة والثقافة العربية لمعهد اللغات الأجنبية بجامعة بكين والمكتب الثقافي التابع للسفارة المصرية لدى الصين، وجمعية الدراسات الصينية للأدب العربي وجمعية الشعب الصيني للصداقة مع الدول الأجنبية. 
وخلال حفل ختام أحتفالية مئوية نجيب محفوظ، عرض الفيلم الوثائقي "محفوظ"، حيث يتناول الفيلم حياة نجيب محفوظ وأعماله الأدبية كلها، ثم ألقى كل من جينغ روتشينغ نائب المدير لمكتب التعاون الدولي لجامعة بكين وأحمد رزق السفير المصري لدى الصين ومحمد جابر أبو على المستشار الثقافي المصري وبسام شو تشنجقا و رئيس جمعية الدراسة الصينية للأدب العربي، حيث استعرضت الكلمات حياة نجيب محفوظ وقدروا أعماله الأدبية تقديرا عاليا من جهة، ومن جهة أخرى عبروا عن شكرانهم للعلماء الذين قد ساهموا مساهمات بارزة في ترجمة أعمال نجيب محفوظ، قائلين إنهم لا ينشرون أعمال نجيب محفوظ وروحه الى الصين فقط، بل يساعدون على تعزيز التفاهم والتبادل الثقافي بين شعوب الصين ومصر وتعميق الصداقة بين البلدين. 
من جانبه، أعرب السفير أحمد رزق عن أمله وتطلعاته لتطوير العلاقات الثنائية بين الصين ومصر في شتى المجالات مثل الثقافة والتعليم، وإمكانية تأسيس علاقة التوأمة بين الجامعات ومؤسسات الدراسات الأدبية من كلا الجانبين الصينية والمصرية، كما عبر عن تأييده لترجمة الأعمال الثقافية والأدبية من البلدين وأمله في أن يترجم العلماء الصينيين والمصريين أكثر من الأعمال الأدبية لنشر الثقافتين الصينية والمصرية لخدمة الشعبين الصديقين .

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار