29 ربيع الآخر 1433

الصين تشتري سندات وأذون الخزانة المصرية دعما للاقتصاد المصري


واصل محمد عمرو وزير الخارجية مباحثاته فى العاصمة الصينية بكين ، حيث التقى ظهر الأربعاء بالسيد تشى جين بينج نائب الرئيس الصينى، وذلك عقب انتهاء مباحثاته مع نظيره الصينى يانج جى تشى ، والتى امتدت لقرابة الثلاث ساعات.
وصرح الوزير المفوض عمرو رشدى المتحدث الرسمى باسم وزار الخارجية، في بيان صحفي، بأن الوزير عمرو قد ركز خلال لقائه بنائب الرئيس ، وهو اللقاء الذى حضره أيضا وزير الخارجية الصينى ، على سبل دعم الصين للاقتصاد المصرى ومعاونته على تجاوز أزمة السيولة المؤقتة التى يمر بها، سواء من خلال شراء سندات وأذون الخزانة المصرية أو زيادة وارداتها من السوق المصرى ، كما أشار الوزير إلى الأهمية التى تعولها مصر على استمرار التعاون مع الصين فى إنشاء المرحلة الثانية من المنطقة الاقتصادية الخاصة شمال غرب خليج السويس ، مشيرا إلى أن هذه ستكون رسالة إيجابية توجهها القيادة الصينية للعالم بثقتها فى متانة ومستقبل الاقتصاد المصرى.
وقد أكد نائب الرئيس الصينى على استمرار دعم الصين لمصر وعلى ثقتها فى توجه مصر للاستقرار وعودة اقتصادها لمواصلة النمو ، مشيرا إلى تطلع الصين لقيام مصر بلعب دور أكبر فى الشئون السياسية الدولية ، كما أكد حرص الصين على نجاح مشروع المنطقة الاقتصادية الخاصة واستعدادها للتعاون مع مصر لتذليل أية عقبات قد تعترض المشروع.
وأضاف المتحدث أن الوزير محمد عمرو أشار أيضا إلى تطلع مصر لاستقبال أعداد أكبر من السياح الصينيين ، وهو الأمر الذى أمن عليه السيد بينج مؤكدا دعم الحكومة الصينية لتدفق السياح من مواطنيها على مصر ، مشيرا إلى أن بلاده رفعت العام الماضى التحذيرات من زيارة المناطق الأثرية فى مصر لتشجيع الشركات الصينية على إيفاد الأفواج السياحية لمصر.
وخلال مؤتمر صحفى عقده بمقر السفارة المصرية عقب المباحثات ، أكد وزير الخارجية أن اختطاف بعض العمال الصينيين فى سيناء مؤخرا لم يكن عملا موجها ضدهم تحديدا وإنما كان فى إطار مطالب لدى بعض من المصريين، وقد تم التعامل مع الموقف بصورة سلمية وعاد العمال جميعا إلى بلادهم دون أدنى أذى، وأكد عمرو أن الحكومة المصرية تضمن سلامة الأفراد والشركات والاستثمارات الصينية فى مصر.
وردا على سؤال آخر ، نفى محمد عمرو أن يكون المسئولون الصينيون قد أثاروا معه أية مخاوف لديهم من صعود التيارات الدينية فى دول الربيع العربى، حيث أشار إلى أن حقيقة الأمر هى أن المسئولين الصينيين أعربوا عن احترامهم الكامل لقرار الشعب المصرى وحقه فى اختيار النظام السياسى فى البلاد ، كما أكدوا رغبتهم فى مواصلة تعزيز العلاقات مع مصر .

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار