18 ربيع الآخر 1433

وفد من حركة"فتح" يزور "جمهورية الصين" الشعبية للاطلاع على تجربة الحزب الشيوعي


زار وفد من حركة (فتح) جمهورية الصين الشعبية مع قيادات الحزب الشيوعي الصيني والفعاليات الرسمية والحكومية، للإطلاع على تجربة الحزب في مجالات حزبية وحكومية مختلفة.

واستقبل وفد الحركة والذي لازال يواصل لقاءاته ،المدير العام لإدارة غرب آسيا وشمال أفريقيا جيانغ جيان هوا، وفد 'فتح' برئاسة اللواء علاء حسني،الذي اشادبالعلاقة الثنائية القائمة على التعاون التاريخي بين الحزب الشيوعي الصيني وحركة 'فتح' منذ ستينيات القرن الماضي.

وأشار إلى أن موقف الحزب يبقى مساندا للحقوق السياسية للشعب الفلسطيني، وفي المقدمة حقه في الاستقلال وتقرير المصير، مؤكدا استعدادية وجاهزية الحزب في تطوير العلاقات الثنائية.والتقى وفد الحركة تساي شيا من قسم المدرسة الحزبية المركزية، واطلع على تجربة الحزب الشيوعي الصيني في كيفية معالجة العلاقات بين الحزب والحكومة في الصين.

وقدمت شيا شرحا موسعا وتفصيليا حول الموضوع، ودور المدرسة الحزبية، في بناء الكوادر الحزبية والقيادات المؤهلة للعمل في مختلف الأطر والمؤسسات، مبينة أن غايتها تحقيق الأهداف المرجوة من المواطن وتعزيز مكانة الحزب في قيادة السلطة والحكم؛ لتحقيق برامج الحزب والأهداف العليا للأمة الصينية، من خلال تمتين العلاقة بين المواطن والحزب، والحزب والسلطة المركزية.

واوضحت، الوظائف الأساسية للحزب، والمتثلة في التعبير عن مصالح الجماهير والتوعية السياسية وتأهيل النخب السياسية، وإدارة الحكم في سلطاته التنفيذية والتشريعية والقضائية، وكيفية رفع الأداء، وقضايا استراتيجية أخرى ذات تأثير عميق.

والتقى الوفد بنائب رئيس مكتب الدراسات التابعة للجنة فحص الانضباط المركزية ليو هونغ، واطلع على تجربة الحزب الشيوعي الصيني في آليات العمل لفحص الانضباط الحزبي، وتقوية أعمال بناء الحكومة النزيهة ومقاومة مظاهر وبذور الفساد أينما برزت.

وقدمت هونغ تفاصيل خطط العمل والاجراءات لبناء الحكومة النزيهة، والقوية مع التركيز على مكافحة الفساد وبناء السياسة النزيهة، عبر مجالات متعددة، منها وضع القوانين والأنظمة لمكافحة الفساد في مختلف الأطر، وسياسة الإصلاح والانفتاح ومعالجة المشاكل المختلفة.

واوضح المساعد في قسم التعليم والدراسة التابع لمعهد الإدارة للدولة فان جي دا، تجربة الحزب الشيوعي في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وعرضا مطولا حول واقع التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الصين، منذ بدء الإصلاحات عام 1978، والتطور والنجاحات الكبيرة التي حققتها الصين في هذا المجال، مستدلا على ذلك بالاحصائيات والأرقام الدقيقة.

وأشار إلى المنجزات التي تحققت بعد 30 عاما، من ارتفاع للقوة الانتاجية والدخل الإجمالي القومي ومعدل نسبة النمو، وصولا لتبوئها القوة الاقتصادية الثانية.

بدوره، أعرب اللواء حسني عن شكره وتقديره، باسم الوفد، لقيادة الحزب الشيوعي الصيني، ومقدرا التعاون التاريخي القائم بين حركة 'فتح' والحزب الشيوعي، مؤكدا أن مفوضية العلاقات العربية والصين الشعبية في الحركة تبذل قصارى الجهد في تعزيز العلاقات الثنائية، وحرصها على تطويرها لما يحقق فوائد كبيرة لشعبنا.

وثمن الدور التاريخي الذي اضطلعت به الصين الشعبية وحزبها الرائد في مساندة كفاح الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية والسياسية، مقدما الهدايا الرمزية باسم حركة 'فتح' للقيادات والكوادر الحزبية.

وشارك أعضاء الوفد في النقاشات والتساؤلات المعمقة حول المواضيع المختلفة والمتعددة، وإمكانية الاستفادة من التجربة الصينية بتعزيز التنمية في فلسطين.

وانتقل الوفد إلى مقاطعة تشونغ تشينغ للقاء المسؤوليين المركزيين هناك، والاطلاع على تجربة المقاطعة في التنمية والتحديث.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار