01 ربيع الآخر 1433

جوبا تطرد المدير الصينى لمجموعة بترودار النفطية


طردت سلطات جنوب السودان التى اتهمت مؤخراً شركات النفط العاملة على أراضيها بمساعدة السودان على سرقة نفطها، الممثل الصينى لكونسورسيوم بترودار الصينى- الماليزى.

وبحسب وزير إعلام جنوب السودان برنابة ماريال بنجامين فإن قرار الطرد هو "الأول" من نوعه، وقد اتخذ إثر تحقيق يتعلق بملايين من براميل النفط التى تتهم جوبا الخرطوم "بسرقتها".

إلا أن بنجامين اعتبر أن هذا الطرد لن يؤثر على العلاقات بين جنوب السودان والصين، المستورد الكبير لنفط جنوب السودان والتى اعتبرت حتى الآن وسيطا مهما فى الأزمة بين السودانين. وتعد بكين أيضا حليفا كبيرا للخرطوم، ويثير الخلاف النفطى توترا فى العلاقات بين جوبا والخرطوم منذ استقلال جنوب السودان فى يوليو الماضي.

وقد ورثت هذه الدولة ثلاثة أرباح الاحتياطى النفطى للسودان قبل الانفصال، إلا أنها تعتمد كليا على الشمال فى تصدير نفطها، وحتى الآن لم يتمكن البلدان، اللذان خاضا حربا أهلية لعقود، من التوصل إلى اتفاق على رسوم المرور.

ونتيجة عدم وجود اتفاق قررت الخرطوم تحصيل أموالها عينا من خلال سحب كميات من النفط الجنوبى الأمر الذى أثار غضب جوبا التى قررت وقف إنتاجها فى يناير الماضى. ويتهم جنوب السودان جاره الشمالى بسحب 2,4 مليون برميل من خلال خط الأنابيب الذى ينقل النفط حتى البحر الأحمر.

ويرى الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون أن هذا النزاع النفطي، إضافة إلى خلافات على الحدود واتهامات متبادلة بدعم الجماعات المتمردة، يجعل الوضع حرجا جدا بين البلدين. وحذر أيضا جوبا والخرطوم من خطر نشوب حرب جديدة.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار