17 ربيع الأول 1433

الصين تستقبل وفد «المعارضة السورية»


قالت وزارة الخارجية الصينية اليوم الخميس إن نائب وزير الخارجية تشاي جون، استقبل وفدا من المعارضة السورية زار بكين هذا الأسبوع، وهو تحول لافت في السياسة الصينية الداعمة للرئيس السوري بشار الأسد في مواجهة الثورة المندلعة ضده منذ 11 شهرًا.
وقال المتحدث باسم الوزارة ليو ويمين للصحفيين «الصين راغبة في الحفاظ على الاتصالات والتواصل مع الجماعات السورية المعارضة ذات الصلة».
وفي سياق متصل تواصل تركيا الحشد دبلوماسيًا لدعوتها عقد مؤتمر دولي بخصوص الأوضاع في سوريا. وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو قبل سفره إلى الولايات المتحدة لإجراء محادثات بشأن سوريا إنه لم يعد بمقدور بلاده الوقوف موقف المتفرج لما يحدث في هذا البلد.
وقال إن تركيا تريد استضافة مؤتمر دولي للاتفاق بشأن سبل وقف القتل وتقديم المساعدات. وأضاف «وضع المراقب لا يكفي. حان وقت توجيه رسالة قوية للشعب السوري بأننا معهم». ورفض الافصاح عن نوع التحرك الذي قد تدرسه تركيا أو حلفاؤها.
وواجهت روسيا والصين اللتان سمحتا للأمم المتحدة بدعم العملية الجوية في ليبيا إدانة قوية من الولايات المتحدة وقوى أوروبية وحكومات عربية عندما استخدمتا حق النقض «فيتو» هذا الأسبوع ضد قرار في مجلس الأمن التابع للامم المتحدة يدعو الأسد للتنحي.
والأسد هو مشتر رئيسي للأسلحة الروسية ويستضيف قاعدة بحرية تعود لأيام الاتحاد السوفيتي السابق. وبالنسبة للصين وروسيا فإن سوريا تمثل اختبارا لجهود التصدي لما تعتبرانه تعديا من الأمم المتحدة على حرية حكومات ذات سيادة في التعامل مع المتمردين بالطريقة التي تراها مناسبة.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار