22 صفر 1433

الطمي والإبر الصينية وأساور الروماتيزم.. أهم طرق العلاج البديل


الطب البديل أو العلاج بالطرق غير التقليدية يستخدم بديلاً عن الطب التقليدي،

وينقسم العلاج بالطرق غير التقليدية إلي عدة أنواع أهمها العلاج بالليزر والعلاج بالطمي الطبي والرمال الساخنة والكي بالنار والعلاج بالمغناطيس والوخز بالإبر الصينية وأساور الروماتيزم.
يقول الدكتور محمود فتحي أبوالحسن إخصائي التأهيل الحركي وعضو الجمعية المصرية للإصابات والتأهيل: إن العلاج بالطمي الطبي والرمال الساخنة هي طريقة استخدمها العرب في مجال العلاج إذ وجدوا أن هناك أنواعاً من الطمي تحتوي علي معادن مختلفة يمكن أن تساعد المريض وقام كثير من مراكز العلاج في العالم بعمل حمامات للطمي ويمكن وضع المريض فيها وتغطية جميع أجزاء جسمه ما عدا الرأس ويترك المريض لمدة من 3 إلي 4 ساعات علي هذه الحال مرة واحدة يومياً أو مرة كل يومين، وقد وجد أن كثيراً من الأمراض الروماتيزمية وآلام الظهر والرقبة والأعصاب والعضلات يستفيدون منها، أما العلاج بالدفن في الرمال فهو من أقدم أنواع العلاج، خاصة في الرمال الساخنة، وقد أعدت لذلك حمامات يوضع فيها المريض ثم يغطي بالرمال الساخنة ويبقي المريض تحت الرمال لمدة ساعة أو بضع ساعات حسب قوة تحمله وتستخدم هذه الطريقة في علاج كثير من الأمراض الروماتيزمية وآلام الظهر وعرق النسا وآلام الأعصاب والعضلات وهاتان الطريقتان إن كان بهما أثر علاجي في بعض المرضي إلا أنهما ليستا من الطرق المألوفة للعلاج.
ويضيف الدكتور محمود فتحي: يعتبر الوخز بالإبر الصينية من العادات الصينية القديمة فهو يمتد إلي مئات السنين ولكن تطور في السنوات الماضية تطوراً مذهلاً حتي أصبحت له مراكز في جميع أنحاء العالم، والوخز بالإبر الصينية ليس له حتي الآن أساس علمي محدد حيث يعتمد علي خطوط طويلة وعرضية في جسم الإنسان تربط الأعضاء المختلفة ببعضها وهذه الخطوط هي خطوط وهمية مرسومة علي لوحات ولكن ليس لها وجود في عالم التشريح ولو قمنا بتشريح الجسم لم نجد لها أساساً، والوخز بالإبر الصينية يعتمد علي إزالة الألم عن طريق وضع إبر في الخطوط الوهمية التي ذكرناها، فمثلاً نجد أن الألم الناتج عن التهاب المرارة توضع له إبر في القدم، وكذلك الكبد والإقلاع عن التدخين ونقص الوزن فتوضع الإبر في الأذن وهذه الإبر رقيقة جداً وتخترق الجسم ويقوم المعالج من آن لآخر بتدوير هذه الإبر في نفس مكانها ويمكن وضع عدد كبير جداً من الإبر في آن واحد، علماً بأن هذه الإبر متصلة بجهاز صغير يعطي تياراً كهربائياً مستمراً متشابهاً مع التيار الجلفاني المستمر أو تيار البطاريات وتوضع الإبر وتحرك في مكانها كل عدة دقائق لمدة ساعة تقريباً حسب نوع المرض والتشخيص ثم يكرر ذلك يومياً أو يوماً بعد يوم، وتعمل الإبر الصينية عند وضعها في جسم المريض علي إفراز مادة «الأندورفين» التي تساعد علي رفع قوة الاحتمال للألم وبذلك يشعر المريض بالألم، وقد استخدمت أيضاً في تخدير المرضي قبل العمليات الجراحية، ويقال: إنها نجحت في بعض الحالات ولكنها لا تعمم ولا تستخدم في أي مركز من مراكز مصر، أما الاستخدامات الأخري للإبر الصينية فهي كثيرة ومتعددة وبالرغم من أن نتائج العلاج بالإبر ليست باهرة أو ناجحة النجاح المتوقع فإنها مازالت تستخدم في كثير من الأمراض، خاصة عندما لا تتحسن حالة المريض بالطرق العادية للعلاج ولعل العامل النفسي أيضاً من عوامل رواج هذا النوع من العلاج، إلا أنه حتي الآن لم يعمم كطريقة علمية معترف بها في المراكز الجامعية، ومن الاستخدامات الشائعة جداً التي ينجح فيها هذا النوع من العلاج حالات السرطان المتقدمة التي فشلت معها كل الأنواع والتي يعاني المريض فيها من الآلام المبرحة، فقد وجد أن كثيراً من هذه الحالات يتحسن علي العلاج بالوخز بالإبر الصينية إلي جانب تعاطي كمية لا بأس بها من المسكنات الدوائية، ولعل هذا يرجع إلي عدم إمكان استخدام أي نوع من أنواع العلاج الطبيعي في هذه الحالات وليس أمام المريض سوي الإبر الصينية ويستخدم أيضاً في حالات قرحة المعدة والتهاب المرارة والسكر وضغط الدم والتهاب أمعاء القولون.
أما أساور الروماتيزم فهي عبارة عن أساور من النحاس والقصدير أو النحاس فقط وتتكون من فقرات نحاسية متصلة أو فقرة نحاسية وأخري من القصدير وتلبس أساور في رسغ اليد وتترك لعدة أيام، فإذا كانت هناك آلام بالأصابع أو الرسغ أو الكوع أو الكتف أو الذراع، فإنها تتحسن بعد بضعة أيام وفكرة هذه الأساور تعتمد علي خلق فرق جهد كهربي بين النحاس والقصدير وبين النحاس ومحلول الملح الذي يخرج من غدد العرق بالجلد، وبذلك ينشأ تيار كهربي مستمر برسغ اليد يعمل علي التخفيف من الألم الموجود في الطرف، ولا شك أن الحالة النفسية تلعب دوراً كبيراً في مثل هذه الحالات، خاصة أن هذا النوع من العلاج لا يوجد سوي في دول العالم الثالث ولا يستخدم مطلقاً في الدول المتقدمة فتكون الكهرباء التي تنتج عن هذه الأساور صغيرة جداً لا تكفي لعلاج الألم، ونظراً لرخص سعر هذه الأساور فكثير من المرضي يقومون بتحديثها ولكن لم يعترف بها طبياً حتي الآن، ولا يمكن اعتبارها جزءاً من علاج المريض.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار