04 صفر 1433

الطب الصيني التقليدي يضفي حيوية جديدة على علاج الإيدز


يحاول الأطباء الصينيون في السنوات الأخيرة أن يغتنموا طب البلاد التقليدي الذي يرجع تاريخه الى ما قبل ألفي سنة ، في علاج مرض الإيدز متوقعين إيجاد سبيل فعال للتغلب على هذا الوباء غير القابل للشفاء.

ومنذ عام 2004، أطلقت إدارة الدولة للطب الصيني التقليدي برنامج اتجريبيا حول علاج الإيدز باستخدام الطب الصيني التقليدي، الأمر الذي أفاد أكثر من 14000 مريض بالإيدز وناقل لفيروس نقص المناعة البشرية((إتش آي في)) في 19 مقاطعة منذ نهاية العام الماضي، وفقا لما قال هوانغ جيان نائب مدير مركز الطب الصيني التقليدي لمكافحة الإيدزوعلاجه التابع لأكاديمية العلوم الطبية الصينية.

وفي إطار البرنامج، يمكن للمصاب بفيروس الإيدز أن يختار طوعي االعلاج المجاني بالطب الصيني التقليدي اذا كانت كمية ((سي دي 4))،نوع من الخلايا في جهاز المناعة البشري، في جسمه تتجاوز 350 لكل ملليمتر مكعب، ومن ثم عليه أن يحصل على العلاج الغربي المضاد للفيروسات الذي يشكل الغالبية في العالم، وحده أو مشتركا مع العلاج الصيني التقليدي في حال نزول كمية ((سي دي 4)) الى ما دون المستوى المذكور.

-- تأثيرات مهمة ..

" يهتم العلاج الغربي بكبت فيروس الإيدز، بينما يلقي الطب الصيني التقليدي أكثر اهتمامه بحماية جهاز المناعة البشري الضعيف أمام هجوم فيروس الإيدز." حسبما قال ما كي جيان ، رئيس معهد بحوث الطب الصيني التقليدي في مقاطعة يوننان بجنوب غرب الصين.

وذكر ما أن الطب الصيني التقليدي مفيد أيضا في تحسين نوعية حياة المرضى عن طريق تخفيف أعراض الإيدز بصورة كبيرة بدون تأثيرات جانبية كثيرة مضيفا أن العلاج بالطب الصيني التقليدي ناجع في إطالة حياة المرضى وخفض نسبة الوفاة بسبب مرض الإيدز مؤخرا.

وسجلت مقاطعة يوننان 83925 حالة ناقلة لفيروس ((إتش آي في))ومريضا بالإيدز حتى نهاية العام الماضي لتتصدر المقاطعات والمناطق الصينية الأخرى في هذا الصدد، وقدمت العلاج بالطب الصيني التقليدي لـ6684 مصابا بفيروس ((إتش آي في)) ، ويشكل عددهم نصف المصابين في الصين كلها.

وبيّن مسح يشمل 3000 مريض إيدز حصل على العلاج بالطب الصيني التقليدي في يوننان، أن العلاج يلعب دورا ناجحا في تقوية جهازالمناعة للمرضى من خلال رفع كمية ((سي دي 4)) في أجسامهم ، كما نجح في تخفيف الأعراض مثل الحمى المستمرة وخفض الوزن والطفح الجلدي.

تشن لينغ (اسم مستعار) كشفت عن نفسها بأنها مصابه بفيروس ((إتشآي في)) في عام 2008، بيد أنها تعيش حياة عادية الآن وتأخذ يوميا شرابا من العقارات الطبية الصينية حسب الوصفة المكتوبة بمستشفى الطب الصيني التقليدي بمدينة كونمينغ حاضرة مقاطعة يوننان، وقدم المستشفى علاجا بالطب الصيني التقليدي لأكثر من 600 مصاب بفيروس ((إتش آيفي)) ومريض بالإيدز منذ عام 2005.

" أخذت علاج الطب الصيني التقليدي لمدة ثلاث سنوات واختفت الأعراض مثل نزيف اللثة وتقرحات الفم وطفح الجلد وألم المفاصل." على ما قالته تشن ، المرأة البالغة 49 من عمرها.

وأضاف ما كي جيان أن الحكومة المركزية، نظرا للقوة الكامنة الكبيرة التي تظهر في العلاج عن طريق الطب الصيني التقليدي، قد تزيدعددَ المشاركين في البرنامج التجريبي ليبلغ 30 ألفا في عموم البلاد في فترة 2011 الى 2015، ما يعادل ضعف حجم المشاركين في السنوات الخمس الأخيرة.

-- المشاركة في أسلوبين من العلاج ..

يعتبر العلاج الغربي الذي تستخدم فيه ثلاثة أنواع من الأدوية على الأقل ، طريقا نافعا في إنزال عدد جسيمات ((إتش آي في)) في مجرى الدم، ومنع تكاثر الفيروسات يساعد في زيادة الخلايا الايجابية في جهاز المناعة وتعافي المناعة من عدوي ((إتش آي في)).

لكن هذا العلاج لم يكن متكاملا اذ قد تكتسب الفيروسات مقاومة حيال هذه الأدوية فضلا عن الآلام الناتجة عن التأثيرات الجانبية المختلفة للأدوية .

" مقارنة مع العلاج الغربي، يمكن للطب الصيني التقليدي تحسين أحوال الجسم الشاملة لمرضى الإيدز دون التسبب في تأثيرات جانبية رغم أنه لا يشارك في الكفاءة السريعة لكبح جماح فيروس الإيدز مثل العلاج الغربي." حسبما قال تيان تشون مدير مكتب مكافحة وعلاج الإيدز التابع لمستشفى كونمينغ للطب الصيني التقليدي.

وأكد ما أن المشاركة في الأسلوبين من العلاج الغربي والصيني التقليدي تعد أفضل وسيلة لإفادة المرضى بمزايا العلاجين بصورة كاملة مضيفا أن أكثر من 1000 مريض للإيدز قد حصل على هذا العلاج المزدوج في يوننان.

وأظهر استقصاء بالعينة في يوننان أن معدل البقاء على قيد الحياة بين المرضى الذين يتلقون العلاج المضاد للفيروسات وحده لمدة أكثر منسنة بلغ 87.4%، بينما بلغ المعدل للذين يقبلون العلاج المزدوج للعلاج الغربي والعلاج بالطب الصيني التقليدي ، بلغ 98.29%.

وأشار الاستقصاء أيضا الى أن 16.59% ممن يحصلون على العلاج المضاد للفيروسات فقط أصيبوا بمشاكل في أكبادهم، بينما انخفض هذا المعدل لمن يتلقى العلاج المزدوج الى 11.6% فقط.

وأصدر مجلس الدولة الصيني برنامجا خمسيا للسيطرة على الإيدزوالوقاية منه وعلاجه في وقت مبكر هذا العام، ما يحث الخبراء الطبيين على المزيد من الدراسة والمشاركة بين ((العلاجين الصيني والغربي))للإيدز .

ومع ذلك، وجد خبراء الطب الصيني التقليدي صعوبة كبيرة في تدليل الفعالية للطب الصيني التقليدي في علاج الإيدز لنظرائهم الأجانب. وفي هذا الصدد، قال ما : "هو علاج ناجع ، بيد أننا نعجز على تفسير كيفية عمله."

يعد الطب الصيني التقليدي مختلفا أساسيا عن الطب الغربي الحديث المهتم بالأدلة ، ومختلفا من حيث المفهوم النظري مثل صيغة الجسم البشري ومفهوم الأمراض .

وفي الوقت الراهن ، يعمل الخبراء الصينيون على إيجاد وتأكيد الطريق الخاص لعلاج الإيدز بالطب الصيني التقليدي من خلال عدد من الاختبارات العلمية عبر منح من الحكومة المركزية والحكومات المحلية.

ووفقا لتقرير صدر من برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز ((يونإيدز)) مؤخرا، فإن حوالي 34 مليون نسمة من الأفراد يعيشون مع فيروس الإيدز في العالم، فيما أعلنت الصين عن تسجيل حوالي429000 ناقل لفيروس ((إتش آي في)) ومريض إيدز حتى نهاية سبتمبر الفائت .


أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار