09 محرم 1433

مصر قادرة خلال عشر سنوات على تحقيق ما وصلت إليه الصين

قال الدكتور "ماجد الشربيني" - رئيس أكاديمية البحث العلمي و التكنولوجيا - ان "مصر قادرة من خلال علمائها والاستغلال المثل لإمكاناتها البشرية والطبيعية، والاستفادة من مجالات البحث العلمي والتكنولوجي وتطبيقاته، على الوصول خلال عشر سنوات فقط ، إلى مصاف الدول عالية التنمية، مثل الصين".
وأوضح "ماجد الشربيني"، في حديث لوكالة أنباء الشرق الأوسط في بكين، أن الطفرة العلمية والاقتصادية والاجتماعية الصينية الكبيرة التى تم تحقيقها على مدى العشرين سنة الماضية ، وصعدت بالصين إلى مصاف الدول المتقدمة ، لاقت احتراما وتقديرا من مصر وشجعتها على العمل لدفع وتفعيل مجالات التعاون المشترك للاستفادة من التجربة الصينية الناجحة خاصة في مجالات البحث العلمي والتكنولوجيا وعلوم الفضاء.
يذكر أن الدكتور "ماجد الشربيني" زار العاصمة بكين خلال اليومين الماضيين ممثلا عن وزارة التعليم العالي المصرية لحضور المؤتمر الصيني الأفريقي في العلوم والتكنولوجيا الذي عقد بحضور أكثر من 130 ممثلا عن الدول اللأفريقية، كما حضر اجتماعات اللجنة المصرية الصينية المشتركة.
و قال الدكتور "الشربيني" في حديثه للوكالة إنه تم الاتفاق بين الجانبين المصري والصيني على إقامة العام المصري - الصيني للعلوم والتكنولوجيا خلال عام 2013 في مصر، والإعداد الجيد لإقامته .. موضحا أن إقامة هذا العام سيفتح مجالات رحبة للتعاون العلمي والتكنولوجي بين البلدين، وإيجاد فرص اكبر لتمويل المشروعات والإبحاث وتفعيل مجالات التعاون الكبيرة و الاستفادة من التجربة الصينية الناجحة وتطبيقها فى مصر.
و أضاف "الشربيني" إن زيارته للصين تطرقت أيضا لبحث العديد من مجالات التعاون، على رأسها علوم الفضاء وبناء الأقمار الصناعية وكيفية نقل هذه التكنولوجيا إلى مصر، حيث عقد لقاء مع رئيس الأكاديمية الصينية للعلوم ورئيس هيئة الفضاء الصينية، وتمت مناقشة سبل دفع التعاون المشترك في مشروعات الفضاء التي سيتم تنفيذها في الفترة المقبلة بين هيئة الاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء المصرية، وهيئة الفضاء الصينية.
و أوضح أنه يتم حاليا دراسة سبل التعاون مع الجانب الصيني و الاستفادة من الأمكانات والخبرات الصينية فى علوم الفضاء و إطلاق الأقمار الصناعية، لتنفيذ مشروع إطلاق القمر الصناعي المصري الثاني "نايل سات 2"، إضافة لمجالات استقبال المعلومات من المحطات الفضائية على الأرض والتعاون في إنشاء مجموعات من "الميكرو ستلاليت" والمقرر أن تقوم مصر بإطلاق عدد منها إلى الفضاء ، وهى تعد إقمارا صغيرة الحجم، تستخدم في مجال الاتصالات والطقس والبيئة، إضافة إلى التعاون بين الجانبين للاستفادة من إمكانات مصر بالتعاون مع "مرصد حلوان" لإمداده بأحدث الأجهزة
التكنولوجية الصينية.
و دعا رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في مصر الدكتور ماجد الشربيني، إلى إطلاق حرية الإبداع في مصر و تعديل القوانين المنظمة للجامعات ومراكز الإبداع لإنشاء شركات تابعة لمراكز البحوث والجامعات على غرار التجربة الصينية، لتقوم هذه الشركات المستحدثة بدور فعال يتحقق من خلاله أموال وأرباح تدور فى عجلة البحث العلمي وتنمية الاقتصاد، حيث يعد هذا الطريق الأمثل لتقدم الدول وزيادة مكانتها الدولية.
و أضاف أنه تم عقد لقاءات مع العلماء بأكاديمية العلوم الصينية، و الجامعات الكبيرة وذلك لعقد مؤتمرات ولقاءات بين الجانبين ، مشيرا إلى قدرة الاكاديمية الصينية على إنشاء شركات لخدمة البحث العلمي وتطبيقاته تابعة للأكاديمية ، حيث استطاعت هذه الشركات أن تحقق أرباحا وصلت إلى 34 مليار يوان، وسددت ضرائب قدرها 23 مليار يوان، وهو ما تطمح مصر الى تطبيق مثل هذه التجربة.
و أوضح أنه نتيجة قيام وتطور الاقتصاد الصيني بناء على عائدات الصناعات الصغيرة والمتوسطة، فإن الاتفاقية التي أبرمت بين المركز القومي للبحوث المصرية وأكايمية العلوم والتكنولوجيا الصينية، تقوم على رعاية هذه الصناعات والتركيز على هذا النشاط فى الفترة المقبلة.
و قال إنه تم أيضا خلال زيارة الوفد المصري للصين عقد إجتماع اللجنة الثنائية بين مصر والصين في العلوم والتكنولوجيا وتمت مراجعة المشروعات المشتركة وكيفية تنميتها، مؤكدا حرص مصر على دعم علاقاتها مع الصين من خلال تبادل زيارات الباحثين.
و أوضح أن مجالات التعاون التي تم بحثها شملت على سبيل المثال الري والطاقة الجديدة والمتجددة، والنسيج وعلوم الفضاء والاقمار الصناعية، وهي مشروعات تحظي بتمويل مشترك من البلدين.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار