10 ذو القعدة 1432

مجلس الشيوخ الأمريكي يعتذر عن القوانين التمييزية القديمة ضد المهاجرين الصينيين

أعرب مجلس الشيوخ الأمريكي عن إعتذاره عن القوانين التمييزية التي استهدفت المهاجرين الصينيين في مطلع القرن الـ 20، وقالت الجالية الصينية في الولايات المتحدة إن هذا الإعتذار يضفي شعورا بالتقارب والعدل لها.

مرر مجلس الشيوخ قرار الإعتذار مساء الخميس بموافقة أغلبية الأعضاء. ويعترف المجلس في قراره بالمساهمات التي قدمها المهاجرون الصينيون للنمو الإقتصادي الأمريكي في أواخر القرن الـ 19 وأوائل القرن الـ 20، ويسرد الظلم الذي طال الجالية الصينية بما فيه قوانين اقصاء الصينيين.

كانت قوانين اقصاء الصينيين تتضمن تشريعا مرره الكونغرس الأمريكي بين عامي 1870 و1904 يميز بشكل واضح ضد الأشخاص ذوي الأصول الصينية بناء على العرق. وفي عام 1882 مرر الكونغرس قانونا منع المهاجرين الصينيين من ممارسة أي نشاط تجاري لمدة 10 سنوات كما حرم المستوطنين الصينيين من الحصول على الجنسية. وامتد القانون بعد ذلك ليشمل كل الأشخاص ذوي الأصول الصينية وفي كل مرة كان يفرض قيودا شديدة على الهجرة والتجنيس.

أقر الاعتذار الذي تقدم به أعضاء المجلس ديان فينشتين وسكوت براون وآخرون بأن التشريعات القديمة التي ميزت ضد الصينيين لا تتوافق مع مبدأ نص عليه إعلان الإستقلال وأفاد بوجود معاملة جميع الأشخاص بشكل متكافيء وبروح دستور الولايات المتحدة. وأعرب القرار عن "الأسف الشديد" لتمرير تلك التشريعات والأخطاء التي ارتكبت في حق الصينيين والمواطنين الأمريكيين ذوي الأصول الصينية الذين عانوا تحت وطأة هذه القوانين التمييزية، كما أعرب عن الإلتزام بالمحافظة على الحقوق المدنية والدستورية للأشخاص ذوي الأصول الصينية أو الآسيوية الأخرى في الولايات المتحدة.

وفي هذا السياق قال السناتور براون، أحد رعاة القرار، إن هذا القرار "لا يعالج الجرح الذي تسببت فيه تلك القوانين التمييزية ضد المهاجرين الصينيين، ولكن من المهم أن نعترف بالأخطاء التي ارتكبت قبل سنوات كثيرة".

وقالت فينشتين يوم الجمعة إنها تأمل أن يقدم القرار "المعرفة للذين لا يعلمون كثيرا بشأن هذا الفصل المؤسف من تاريخنا، ويقربنا من الأسر التي عاش أحبابها في هذا الوقت العصيب".

وصرح هاي بيي شوي، الناشط الصيني الذي لعب دورا محوريا في إحالة التشريع للكونغرس، صرح لوكالة انباء ((شينخوا)) يوم الجمعة بأنه شعر بسعادة غامرة عندما سمع الأنباء عن تمرير القرار، وأعرب عن أمله في أن تمر النسخة التي قدمها لمجلس النواب العضوان جودي تشو وجودي بيغيرت في مايو المقبل.

وقال شوي إن هذه خطوة أولى فقط ومن المزمع اطلاق حملة تثقيفية لمساعدة الأمريكيين ذوي الأصول الصينية على فهم تاريخ أسلافهم.

وأردف قائلا "إن القرار يضفي شعورا بالتقارب والعدالة ... إنه يظهر أننا إذا عملنا سويا يمكننا صنع شيء مختلف".

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار