13 ذو القعدة 1432

الصين تشهد اليوم توزيع جائزة خادم الحرمين العالمية للترجمة


تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز تقيم مكتبة الملك عبدالعزيز العامة اليوم في العاصمة الصينية بكين حفل تسليم جائزة خادم الحرمين العالمية للترجمة، في دورتها الرابعة بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية، عضو مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة رئيس مجلس أمناء الجائزة، وذلك بجمهورية الصين الشعبية.
وتميزت جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة بامتلاكها لمجموعة من المقومات، منحتها القدرة على تحقيق أهدافها في تنشيط حركة الترجمة من وإلى اللغة العربية، وترسيخ صفتها العالمية في صدارة جوائز الترجمة على الصعيد الدولي من خلال نجاحها في استقطاب كبريات المراكز العلمية والأكاديمية من جميع دول العالم.
وجسّدت الجائزة رؤية خادم الحرمين الشريفين المنطلق الثري والقوة الدافعة لما تحقق للجائزة من نجاح في الدورات الأربعة الماضية، والذي تجلى في ترحيب دول العالم بهذا المشروع الثقافي والعلمي الكبير الذي يمثل أحد آليات مبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين الحضارات، في إعلان واضح وصريح لتقدير المجتمع الدولي للجائزة، وتفاعله مع رؤيته -حفظه الله- لمد جسور التواصل والتعاون بين أعضاء الأسرة الإنسانية، التي تمثل الجائزة إحدى آليات تحقيقها.
ومع الاحتفال اليوم بتكريم الفائزين بالجائزة في دورتها الرابعة في العاصمة الصينية بكين، نتوقف للتأمل في أبعاد رؤية خادم الحرمين الشريفين، التي صنعت نجاح الجائزة، ووضعتها في صدارة المشروعات والجوائز العالمية المعنية بالترجمة والثقافة عمومًا. ولعل أبرز أبعاد هذه الرؤية هو استشعار راعي الجائزة -يحفظه الله- لحاجة العالم إلى تعزيز آليات التواصل المعرفي بين دوله وشعوبه، باعتبار هذا التواصل ضرورة للتفاهم والتعايش السلمي والتعاون، فيما يعود بالنفع على الإنسان أينما كان. وتكشف موافقة الملك عبدالله بن عبدالعزيز على إنشاء هذه الجائزة عن قراءته الواعية لمسيرة تطور الحضارة الإنسانية وتقدمها، ودور الترجمة في تحقيق هذا التطور في كثير من المراحل التاريخية، وخير مثال على ذلك إسهامات العلماء العرب والمسلمين، وفضلهم في نهضة أوروبا، في إطار وعي أشمل بأن اختلاف اللغة لا يجب أن يكون معوقًا للتعاون بين أبناء الحضارات، أو حائلًا دون الإفادة من النتاج العلمي والفكري للعلماء والمفكرين فيما يحقق خير الإنسان ومستقبلًا أفضل للأجيال المقبلة.
كما تجسّد الجائزة بُعدًا آخر في رؤية الملك عبدالله بن عبدالعزيز لمد جسور التواصل وتعزيز آليات الحوار الحضاري بين الدول والشعوب وأتباع الأديان السماوية، وهو الإعلاء من شأن النخب العلمية والثقافية والفكرية، من الأكاديميين والمفكرين والمبدعين في تحقيق التواصل المنشود، ليس في إطار سياسات الهيئات الحكومية القطرية، بل على المستوى الفردي والمؤسسات العلمية والثقافية غير الحكومية.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار