10 ذو القعدة 1432

نيويورك تايمز: الصين لن تحل محل الولايات المتحدة فى باكستان


قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إنه بعد أن تراجعت العلاقات بين باكستان وواشنطن فى أعقاب مقتل أسامة بن لادن فى مايو، تحول قادة باكستان إلى الصين، والتى ينظر إليها على أنها بمثابة صديق دائم فى جميع الأحوال، وإيجاد بديل للأمريكيين".

وأضافت الصحيفة أنه على مر السنين أرسلت بكين المساعدات العسكرية لباكستان، وتوفير المساعدة الحاسمة فى الشروع فى برنامج باكستان للأسلحة النووية، وتعاونت بشكل وثيق فى مجال المعلومات الاستخباراتية، والتى ينظر لها الصينيون أن تقوية العلاقات مع باكستان قد يعود عليها بالنفع ضد الهند، المنافس لكلا البلدين.

وأضافت الصحيفة أنه فى دراسة أعمق، استطاعت باكستان على استخدام الصين لموازنة علاقاتها المنهارة مع الولايات المتحدة لتكون أكثر محدودية مما يبدو. وأشارت إلى أن الصين الصاعدة مع الطموحات العالمية، لكن من غير المحتمل أن تحل محل الولايات المتحدة فى باكستان، وفقا لخبراء صينيين فى باكستان.

كما أن الاقتصاد الباكستانى يستمر فى التدهور، وتعانى البلاد من الهجمات الإرهابية لكن أمريكا تعوضهم عن ذلك بالمساعدات السنوية.. وقد بنى الصينيون مشاريع البنية التحتية فى باكستان أبرزها الميناء التجارى فى جوادر على بحر العرب.

وقال دو بينج الأستاذ المساعد فى معهد الدراسات الآسيوية والأفريقية فى باكستان للصحيفة "من المهم للغاية بالنسبة للصين أن تبقى باكستان مستقرة".

وأكدت الصحيفة أن حضور رئيس الوزراء الباكستانى يوسف رضا جيلانى للصين انتكاسة كبيرة للولايات المتحدة.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار