30 ذو الحجة 1431

للمرة الأولى ملتقى أدبي للأردن والصين



افتتح مدير المطبوعات والنشر عبدالله أبو رمان بالنيابة عن وزير الثقافة الأردني نبيه شقم "الملتقى الأدبي الأردني الصيني" الأول والذي يستضيفه معهد كونفوشيوس وينظمه اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين ونظيره الصيني، بالتعاون مع السفارة الصينية في عمان.

وبحسب صحيفة "الدستور" أدار الحفل د. هشام الدباغ، وخلال كلمته أشاد رئيس اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين مصطفى القرنة بعلاقاة اتحاد الكتاب الأردني ونظيره الصيني، كما ألقى السفير الصيني في عمان كلمة ألقى فيها الضوء على العلاقات الثقافية والتعاون بين البلدين.

وخلال الإفتتاح تم عرض فيلم قصير عن الأردن يصور الأماكن السياحية والأثرية، وجماليات الطبيعة والنهضة العمرانية التي تتشهدها المملكة، وفيلم آخر عن جمهورية الصين يصور أهم الأماكن والنهضة العمرانية والتكنولوجية.

كما قرأت الشاعرة الصينية يونغ هونغ مجموعة من قصائدها باللغة الصينية، وقرأ الشاعر محمود عبده فريحات مجموعة من القصائد بدوره.

وترأس د. صادق جودة جلسة الملتقى النقدية والتي شارك بها الشاعر والناقد محمد سمحان الذي قدم موجزا عن تاريخ الحركة الشعرية في الأردن، بينما تحدث القاص يوسف الغزو عن الرواية في الأردن قائلاً أنها مثل روايات العالم العربي مثلت في الماضي والحاضر التطور التاريخي الطبيعي لمعظم التحولات الاجتماعية والاقتصادية.

تحدث الكاتب سامر خير عن "نجاح التجربة الصينية" قائلاً أن الأسس التي قامت عليها عملية التنمية والنهضة تطويراً وتعديلاً مستمراً منذ العام 1978، وشارك عبدالله القاق في الفعالية بالتحدث عن "الانفتاح الصيني على الأردن"، ومن الجانب الصيني تحدث في الجلسة نينغ شياو عن "الرواية الصينية" ، ويان جنغ منغ عن "الحركة الشعرية في الصين" ، واختتم الندوة د. محمد سعيد حمدان بالحديث عن "حركة الإصلاح والتحديث في الصين".

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار