22 جمادى الأولى 1433

الفاكهة "الصينية" تحتل موائد المصريين

تشهد أسواق الخضراوات والفاكهة المصرية إقبالا كبيرا من قبل المستهلكين على الأنواع الصينية نظرا لارتفاع أسعار مثيلتها المصرية من ناحية وجودة "الصينية" من ناحية أخرى، وعلى رأسها التفاح والكمثرى بالنسبة للفاكهة والكرنب والفجل والثوم والبصل فيما يتعلق بالخضراوات.
"أحمد يحيى" - نائب رئيس شعبة البقالة - أوضح أن الخضراوات والفاكهة الصينية تلقى إقبالا كبيرا من المستهلك المصري ليس داخل المناطق الراقية فقط ولكن الشعبية أيضا، والخضراوات يتم استيراد بذورها من الصين وزراعتها داخل صوب في مصر أما الفاكهة فيتم استيرادها وتكون مغلقة بطريقة تحفظ طزاجتها.
ويقول "صبري يونس" - تاجر فاكهة وخضراوات بسوق العبور-: " بداية استيراد الفاكهة من الخارج بدأ منذ عام 1996، خاصة مع تزايد الإقبال على شراء الأنواع المستوردة من قبل ساكني المناطق الراقية من الأجانب والخليجيين والمصريين، وهناك أكثر من 40 نوعا فاكهة، يتم استيرادها من الخارج منها التفاح والكمثرى الصيني، وتتميز بمذاقها المميز وألوانها الزاهية وجودتها العالية وتغليفها الجيد إلى جانب أسعارها المنخفضة التي تقل عن مثيلتها المصرية، وهي كلها عوامل جذبت الموردين لشراء كميات كبيرة منها وطرحها بالأسواق، ولفت إلى أن حجم واردات مصر الفاكهة الصينية 20% من إجمالي واردات الفاكهة المستوردة".
وحول أسعار الخضراوات والفاكهة الصينية يوضح "سيد الحناوي" -رئيس قسم المشتريات بسوبر ماركت بمنطقة جاردن سيتي- وسط القاهرة - أن الفجل الصيني بخمسة جنيهات للكيلو، أما الكرنب فالأبيض منه بـ 3جنيهات والأحمر بـ 4 جنيهات، والخس بـ2 جنيه.
أما الفاكهة فتباع بالكيلو، وتكون مُغلفة في أطباق بشكل مغر ويصل سعر كيلو التفاح إلى 7 جنيهات، أما الكمثرى فتباع بـ4 جنيهات للكيلو الواحد.
"محمد شاكر" -مسؤول قسم الخضراوات والفاكهة بأحد محال السوبر ماركت بالمنيرة- منطقة شعبية فى محافظة القاهرة - فأشار إلى أن الخلو من الكيماويات هو السبب الرئيسي وراء انتشار المنتجات الصينية، والتي يزيد الإقبال عليها في وقت ارتفاع أسعار مثيلتها المصرية، فالزبون يلجأ إلى المنتجات الصينية طالما تساوت الأسعار.
وأضاف انه في بداية ظهور المنتجات الصينية بالأسواق كان استهلاكها مقتصرا على الأجانب والمصريين العائدين من الخارج، ومنها انتقلت إلى كافة فئات المجتمع، خاصة بالنسبة للتفاح الذي تفوق على الأمريكي لان قشرته خفيفة، أما الكمثرى فتخلو من البذور وملمسها أنعم من مثيلتها المصرية، ونفس الشيء بالنسبة للخضراوات، فالبصل الصيني يخلو من المذاق الحار عكس البصل المصري، وبالنسبة للكرنب والفجل الصيني فيقتصر استخدامه في السلطات فقط.
بينما يرى "هشام محمود" -مدير عام سوبر ماركت بالزمالك- أن الإقبال على التفاح الصيني ينخفض مع نزول الأنواع اللبنانية أو السورية؛ لأن ما يميز الصينية فقط هو الألوان الزاهية أما الطعم فليس بالمستوى العالي، ولكن الوضع يختلف بالنسبة للخضراوات فهي تتميز بالمذاق الجيد؛ فالثوم يتميز بجودة عالية ويحظى بإقبال كبير من قبل رواد السوبر ماركت، وكذلك الخس الذي يقبل عليه أصحاب المطاعم والفنادق السياحية، لأن مذاقه جيد وشكله مختلف فرأس الخسة كبير وكذلك أوراقها.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار