18 ربيع الأول 1433

«العصيان المدنى» يُحيِّر المصريين و يُفجِّر فتاوى تحريم و مخاوف من تأثيره على الاقتصاد الصيني !!


بين التحريم والتشجيع، وبين عجلة إنتاج تسير نحو التوقف وأخرى متوقفة أصلاً، وبين استعدادات تجري على قدم وساق للمواجهة وأخرى تجري على أحرِّ من الجمر للتفعيل والتأجيج، يجد المصريون أنفسهم واقعين مجدداً في «حيص بيص». هل يشاركون في العصيان؟
ولأن غالبية اتحادات الطلاب أيدت فكرة العصيان، فإن جيل الآباء نعت العصيان بأنه يقتصر على أولئك الذين مازالوا يتلقون المصروف من «بابا» أو «ماما» أو كليهما، إضافة إلى زملائهم ممن سبقوهم وتخرجوا في الجامعات لكنهم قابعون في طوابير العاطلين. وفي المقابل، ينتقد هؤلاء الجيل الأكبر الذي تربى على مبدأ «ان فاتك الميري (الحكومي) اتمرغ في ترابه».
ولا يتوقف مستخدمو وناشطو «فيسبوك» و «تويتر» عن الدلو بدلوهم في شؤون العصيان وخفايا الإضراب. فبين موضح لأهداف العصيان، ومقترح لخطواته، ورافض له كفكرة من الأساس تراوح المشاركات والـ «لايك» على «فيسبوك»، والـ «تويت» و «ري تويت» على «تويتر».
«لو قالوا لك إن العصيان المدني سيخسر مصر بليون جنيه، فالانفلات الأمني يخسر السياحة 70 بليوناً. ولو قالوا إن العصيان المدني سيهوي بالبورصة إلى الحضيض، فاعلم أن البورصة ملك لرجال مبارك وليست لنا. والأهم من كل ذلك، مبارك سرق منك 70 بليوناً»!.
بلايين الجنيهات التي يخشى على ضياعها البعض جراء العصيان تتعرض هي الأخرى للتشكيك، فهناك من يؤكد على «تويتر» أنه يعارض تماماً فكرة العصيان والتوقف عن العمل مذيلاً اعتراضه بجملة بسؤال توضيحي: «وما ذنب اقتصاد الصين حتى تضربوه وتوقفوا عجلة إنتاجه؟»، في إشارة ساخرة إلى أن غالبية المنتجات في الأسواق المصرية صينية المنشأ.
وإذا كانت المنتجات الصينية الرخيصة تسيطر بالفعل على السوق المصرية، فإن أفران الخبز ومحلات البقالة وعربات الخضر والفاكهة ما زالت مصرية المنشأ وتشكل محوراً مركزياً واستراتيجياً في كل بيت. هذه الأهمية دعت الكثيرين إلى المضي قدماً لتخزين ما يمكن تخزينه في البيوت خوفاً من أن تجد دعوات العصيان آذاناً صاغية لدى تلك الفئات.
وتجري حالياً عمليات تكديس أرغفة الخبز، وتكويم تلال الخضروات، بل وشراء الشمع وتخزين مياه الشرب في العديد من البيوت تحسباً لأي طوارئ، سواء كانوا مع العصيان أو ضده.
وبين معسكري «ضد» و «مع»، فإن محاولات البعض لتفسير الفكرة من خلال شرح تأييد الزعيم الهندي التاريخي غاندي لفكرة العصيان باعتبار أنه «حق أصيل للمواطن في أن يكون متمدناً، وينطوي على ضبط النفس، والعقل، والاهتمام، والتضحية»، إضافة إلى الاستشهاد بما فعله المصريون إبان ثورة 1919 أدَّى إلى مزيد من التخبط والضبابية.
وتراوحت الردود بين «وإحنا مالنا ومال الهند؟» و «في 1919 كنا نضغط على الإنكليز. هو إحنا عندنا إنكليز الآن؟!». وعلى الرغم من عدم وجود إنكليز محتلين حالياً، لكن في مصر قوى عدة تتجاذب المشهد. فالبعض من أنصار التيارات الدينية أقنعوا سكان مناطق شعبية بأن العصيان المدني هو أسلوب جديد يتبعه العلمانيون الكفار لإقامة الدولة المدنية المناهضة للدين. والبعض الآخر يبذل قصارى الجهد لإقناع المحيطين بأن العصيان ليس كفراً، وليس معارضاً لعجلة العمل المتوقفة عن الدوران أصلاً.
الطريف أن استطلاعات الرأي التي تجرى على مدار اليوم حول موقف المصريين من العصيان تتلون بلون أصحاب الاستطلاع. ففي استطلاعات المواقع ذات الطابع الديني لا تقل نسب المعارضين للعصيان عن 90 في المئة، في حين تراوح نسبة التأييد والمعارضة في المواقع منزوعة التوجهات الدينية لتقترب من المناصفة.
لكن الأكثر طرافة هو روح الدعابة التي أبت أن تترك حراك العصيان يمر من دون أن تلقي عليه بظلالها، فبين مسجل لموقفه: «واحشني والعصيان المدني عنك حايشني»، وآخر معارض لموقف حزب «الحرية والعدالة» ذراع جماعة «الإخوان المسلمين» الرافض للعصيان بالتأكيد على شعارهم الإعلاني «نحمل الخير لمصر» ولكن بعد تعديله إلى «نحمل العصيان المدني لمصر»، تدور رحا المناقشات السياسية وفتاوى العصيان بين التحريم والتشجيع.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار