15 ربيع الأول 1433

السودان: 29 رهينة صيني قد يطلقون قريباً


 ذكرت تقارير إعلامية رسمية في السودان الثلاثاء، أن 29 رهينة صيني، والذين تعرضوا للاختطاف على يد مسلحين في ولاية "جنوب كردفان"، قبل أسبوعين، قد يتم إطلاق سراحهم خلال الـ48 ساعة القادمة، وسط أنباء عن العثور على جثة أحدهم، يُعتقد أنه لفظ أنفاسه متأثراً بإصابته خلال الهجوم.
وذكرت صحيفة "الأحداث" أنها علمت من "مصادر مأذونة" بتدخل اللجنة الدولية للصليب الأحمر للإفراج عن الرهائن الصينيين المحتجزين لدى الحركة الشعبية قطاع الشمال، وقطعت بأن الوساطة التي قادتها اللجنة بين الخرطوم وقيادات الحركة وصلت خطوات متقدمة يتوقع أن تثمر في غضون 48 ساعة.
وبحسب المصادر فإن الخرطوم منحت "الضوء الأخضر" للجنة الصليب الأحمر لإنهاء محنة الرهائن الصينيين، لكن العقبة المتبقية تتعلق بموقع التسليم، حيث ترفض الحركة الشعبية تسليمهم في الخرطوم، بينما تعارض الحكومة السودانية استلامهم من جوبا، وتجري الاتصالات للاتفاق على تسليمهم في بلد ثالث.
وفي وقت سابق الاثنين، ذكرت وكالة الأنباء السودانية "سونا"، أن القوات المسلحة والشرطة عثرت على جثة أحد العمال الصينيين "متحللة" قرب المعسكر التابع للشركة الصينية العاملة في الطريق الدائري، بمنطقة "العباسية"، في ولاية جنوب كردفان، والذي هاجمه مسلحون من "الجيش الشعبي لتحرير السودان."
كما نقلت وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" عن مصادر بالخرطوم قولها إن العامل "لقي حتفه إثر إصابته بطلق ناري خلال عمليات الإنقاذ، التي قامت بها القوات المسلحة السودانية، في 29 يناير(كانون الثاني) الماضي، لإجلاء 18عاملاً صينياً."
وأشارت المصادر إلى أن السلطات السودانية ستقوم بنقل جثة العامل الصيني إلى الخرطوم بأسرع ما يمكن، من أجل تسليمها إلى الجانب الصيني.
وشنت مجموعة من الجيش الشعبي لتحرير السودان، والذي تقول الخرطوم إنه يتلقى دعماً من حكومة جنوب السودان، قد هاجمت موقع الشركة الصينية في 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، قاموا على إثره باختطاف 29 من بين 47 صينياً، بينما تمكن 18 آخرين من الهرب إلى المناطق المجاورة.
وتمكن الجيش السوداني من العثور على 17 فقط من العمال الصينيين الناجين من الهجوم، وتم نقلهم إلى "مكان آمن"، بينما اعتبر أحد العمال في عداد المفقودين، إلى أن تم العثور على جثته مؤخراً.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار