06 ربيع الأول 1433

الصين تقدم مقراً جديداً للاتحاد الأفريقى لترسيخ صداقتهما


يرمز المقر الجديد للإتحاد الأفريقى الذى يعلو كل المبانى الأخرى فى أديس أبابا، و الذى شيدته الصين و مولته و دشن أمس السبت إلى تنامى القوة الصينية فى القارة .

و قال الخبراء إن هدية بكين هذه تؤكد أيضاً أن السلطات الصينية لم تعد تريد الظهور بمظهر من يريد التركيز فقط على الاستثمار فى المواد الأولية والبنى التحتية والعلاقات الثنائية فى أفريقيا .

و ذكر أليكس فينس مدير الشئون الأفريقية فى مركز شاتام هاوس للدراسات فى لندن، "دائما ما بدت الصين غير قادرة على التحاور مع المناطق القارة الأفريقية ومنظماتها"، وأضاف أن "تشييد مقر الاتحاد الأفريقى يعطى انطباعا مغايرا بالكامل".

و استثمرت الصين 200 مليون دولار لتشييد المبنى الذى يبلغ ارتفاعه 99,9 متر ويتألف من ثلاثين طابقا وهو الأعلى فى المدينة كما يقول مصمموه.

و دفع الصينيون حتى ثمن الأثاث و قدموا القسم الأكبر من معدات البناء واستخدموا فريقاً من 1200 عامل صينى و أثيوبى و بدأوا العمل منذ يناير 2009 لإنهاء عمليات البناء فى الوقت المحدد .

دشن المسئول الصينى جيا كوينجلين المقر الذى يستضيف الأحد والاثنين القمة الثامنة عشرة للإتحاد الأفريقى وهو يضم ثلاثة مراكز للمؤتمرات و مكاتب لـ 700 شخص و مدرجا مخصصا للمروحيات و يتصدر واجهته تمثال من البرونز لكوامى نكروما الرئيس الغانى السابق و مؤسس الوحدة الأفريقية.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار