14 صفر 1433

الجليد يجسد فنون العمارة الصينية


انطلق في الصين الجمعة، مهرجان هاربين الدولي للمنحوتات الجليدية والثلجية الدولي 2012 السنوي، الذي حافظ على هذا التقليد منذ إطلاقه في عام 1936. رغم توقفه لعدة سنوات إبان الثورة الثقافية، حتى استعاد زخمه في عام 1985.
وتعد مدينة هاربين عاصمة مقاطعة هليونينغ جيانغ الصينية، إحدى مصادر الإلهام الرئيسية لثقافة الجليد والثلج في العالم. فهي من الناحية الجغرافية تقع في الشمال الشرقي من الصين، حيث تخضع للتأثيرات المباشرة لرياح الشتاء القارسة المقبلة من سيبيريا. ويصل معدل درجة الحرارة في الصيف إلى 21.2 درجة مئوية و16.8 درجة مئوية تحت الصفر في فصل الشتاء. وقد تصل درجة الحرارة شتاء إلى 38.1 درجة مئوية تحت الصفر.
وينطلق المهرجان في العادة في الخامس من شهر يناير من كل عام، ويستمر شهراً. رغم أن المعروضات تفتتح في وقت أبكر من ذلك، وتبقى فترة أطول لو سمحت الظروف الجوية. وتتفاوت تقنية تزيين المنحوتات بين العصرية كالليزر، إلى التقليدية مثل فوانيس الجليد. وتتضمن الأنشطة الشتائية في المهرجان التزلج على الألب اليابولي، والسباحة الشتائية في نهر سونغهاو، ومهرجان الفوانيس الجليدية في زاولين جاردن. ويعتبر مهرجان هاربين واحداً من أكبر أربعة مهرجانات للجليد والثلج في العالم، إلى جانب مهرجان سابورو للجليد في اليابان، ومهرجان مدينة كويبيك الشتائي، ومهرجان التزلج النرويجي.
وتستخدم المناشير الدوارة لنحت القوالب الجليدية، المأخوذة من السطح المتجمد لنهر سونغهاو. تستخدم بعدئذٍ أشكال متنوعة من الأزاميل وملاقط الجليد وأنواع مختلفة من المناشير من قبل نحاتي الجليد لنحت تماثيل ضخمة من الجليد. يصمم كثير منها، وتنحت آناء الليل وأطراف النهار قبل بداية المهرجان. كما تستخدم المياه مزالة التأين لصنع قوالب شفافة مثل الزجاج لصنع أشكال صافية. وتستخدم في المهرجان أنوار متعددة الألوان لإضفاء اللون على الجليد، ما يخلق تبايناً على المناظر المنحوتة عند إضاءتها وخاصة أثناء الليل.
وخلال مهرجان هذا العام عقد 18 شخصاً من نيجيريا وروسيا والصين قرانهم في ظل برودة قاسية بلغت 20 درجة تحت الصفر، في عرس جماعي. وكان الحفل الذي أشرفت على تنظيمه حكومة المدينة جزءاً من مهرجان هاربين السنوي للجليد والثلج 2012. وكان قرابة 1000 شخص عقدوا قرانهم خلال 27 سنة الماضية.
وضمت منحوتات مهرجان هاربين لهذا العام منحوتات من الجليد لقصور خرافية، وعابد برجية، وتمثال أبو الهول الفرعوني. وتستقطب المنحوتات زواراً من الصينيين والأجانب الذين تجذبهم الأنوار البراقة التي غلفت في قوالب جليدية شفافة.

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار