08 ذو القعدة 1432

الولايات المتحدة تنتقد شروط مساعدة الصين لافريقيا



انتقدت مسؤولة في وزارة الخزانة الاميركية شروط مساعدة الصين لافريقيا، مؤكدة انها لا تقدم الضمانات نفسها التي تقدمها المؤسسات المتعددة الاطراف وخصوصا في مجال مكافحة الفساد.

وقالت مساعدة الوزير المكلفة العلاقات الدولية لايل براينارد في مؤتمر في واشنطن ان بديل التمويل من جانب مصارف التنمية المتعددة الاطراف في عدد من الدول، لا سيما في افريقيا، هو الاقتراض من دول مثل الصين.

واضافت "في المقابل ان لدى مصارف التنمية المتعددة الاطراف قيودا مشددة كرسنا لها الكثير من الجهود، لحماية البيئة وحماية حقوق الناس الضعفاء ومكافحة الفساد".

وطلبت الحكومة الاميركية من الكونغرس تمويل اول زيادة راسمال منذ 1988 في اربع من هذه المؤسسات التي تسهم فيها الولايات المتحدة (البنك الدولي والبنك الافريقي للتنمية والبنك الاميركي للتنمية والبنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية).

ويبقى الكونغرس منقسما حول هذه المسالة ومن غير المؤكد انه سيصوت لصالحها.

واعتبرت براينارد انها مسالة دعم للعمل في الولايات المتحدة. وقالت ان "مصارف التنمية المتعددة الاطراف تشكل عنصرا اساسيا في ادواتنا لتشجيع النمو وايجاد وظائف وتقديم فرص جديدة وتعزيز امننا القومي ونشر قيمنا".

الا ان غاري ميلر النائب الجمهوري المؤيد لمساهمة الولايات المتحدة هذه، قال في هذا المؤتمر انه يبقى هناك عمل كثير لاقناع عدد كاف من زملائه.

واعلن ان "المشكلة في الكونغرس هي انه لا يوجد الكثير من النواب الذين يتفهمون بالفعل فوائد هذه المؤسسات، وكيف انها توفر في الحقيقة الوظائف والامن لبلدنا".

أهم الأخبار

اليوم السابع

عشق الصين

سجل الزوار